التعريفات - الولايات المتحدة الأميركية

واشنطن في عصر ترامب مسكونة بالتصدي لإيران وفرض إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، على الرغم من عدم تأييد حلفاء واشنطن من الموقعين على الاتفاق. بيد أن التصعيد باتجاه إيران له أبعاد داخلية بالدرجة الأولى لا سيما وأن الخطاب الإنتخابي للمرشح ترامب استند الى حشد التأييد ضد الاتفاق النووي ووعده "بتمزيقه".

تقول "فورين بوليسي" إن الحوارات مع الإسرائيليين هذه الأيام تنتهي كلها بالحديث عن السبب الذي سيشعل الحرب.

يستمرّ الجدل بشأن تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب على حسابه على موقع "تويتر"، حيث يلجأ ترامب إلى هذه الساحة أكثر من غيرها كي يعبّر عن مواقفه، فيصبح حسابه محط أنظار أوّل عند كثير من النشطاء والصحافة العالمية، كل ذلك قبل انتهاء سنة واحدة من أصل أربع سنوات هي الفترة الرئاسية في الولايات المتحدة.

وكالة الإعلام الروسية تنقل عن دبلوماسي كوري شمالي كبير قوله إن بلاده لا تعتزم إجراء أي محادثات مع الولايات المتحدة بشأن برنامجها النووي وإن حيازة أسلحة نووية مسألة حياة أو موت بالنسبة لها.

دراسة دولية تظهر أن التلوث يقتل ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم وعلماء يقولون إنّ التلوث بات أكثر بكثير من مجرد تحد بيئي ويشكل خطرا شديدا على صحة الإنسان.

يثير سقوط الرقة واندحار تنظيم داعش تساؤلات حول مستقبل تورّط الولايات المتحدة ولاسيما في ظل تقدّم الجيش السوري وحلفائه في محور المقاومة، كما تظهر الخشية الأميركية من انتصارات محور المقاومة.

البنتاغون يكشف عن بقاء القوات الأميركية في سوريا والعراق بعد "داعش"، بينما يلف الغموض المشبوه وريثة شركة "بلاك ووتر" في أبو ظبي. لكن بموازاة تجميع "الدواعش" على الحدود السورية ــ العراقية، تتهم وزارة الدفاع الروسية واشنطن بتسهيل تحركات "داعش" في إشارة إلى تخطيط أميركي لاستخدام "داعش" في اتجاهات متعددة. فما هي المراهنات الأميركية المحتملة؟

كوريا الشمالية تهدد بتوجيه ضربة "لا مثيل لها إلى الولايات المتحدة في وقت غير متوقع"، والقوات الأميركية والكورية الجنوبية تتمرن على تدابير رصد واعتراض الصواريخ البالستية التي تطلق من أراضي كوريا الشمالية.

مصادر عسكرية اميركية تقول لمجلة "فورين بوليسي" إنّ عدداً من الدول المانحة تخشى من انسحاب أميركي سابق لأوانه في سوريا، ويطالبون واشنطن بتقديم بعض الضمانات ببقائها من أجل تقديم الدعم.

محور الهزيمة

هناك محور يسمي نفسه محور المقاومة أو محور الممانعة، وهو يعلن عن نفسه ويمتد من طهران مروراً ببغداد ومن ثم دمشق وبعض لبنان. وهو محور ينتظر انضمام أهل القضية الفلسطينية الذين ما زالوا يترددون ويتشككون ويخشون أقطاب تحالفات كانوا قد سبق وأن حسموا أنفسهم عليها. منهم من حسم نفسه على الكيان الصهيوني والولايات المتحدة وهم أهل أوسلو، ومنهم من تفاءل بانتصار الحركات المتمسلمة التي خسرت المواقع التي سيطرت عليها في عدد من البلدان العربية.

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يؤكد أنّ النزاع الخليجي أضرّ بالحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، ويشير إلى أنّ القوات القطرية المشاركة في أنشطة تقودها أميركا ضد داعش أو العاملة مع الأسطول الأميركي الخامس المتمركز في البحرين قد تم استبعادها.

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يؤكدان لرئيس الوزراء العراقي دعمهما لوحدة العراق، والأخير يرد بالقول إنّ "ما جرى في كركوك يمثّل إعادة انتشار لفرض النظام في المحافظة".

رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني يقول إنّه إذا خرجت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي "سنجعلهم يندمون على فعلتهم"، ونائب القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي يشير إلى أنّ تصريحات ترامب الأخيرة هي "اعترافٌ" بظهور قوة جديدة اسمها الحرس الثوري.

رغم أن تصريحات دونالد ترامب كانت محل جدل كبير أثناء حملته الانتخابية، وكانت تثير الكثير من السخرية لدى المتابعين، إلا أنها تعود إلى الواجهة اليوم من أجل فهم الخطوات التي يمكن أن يُقدم عليها الرئيس الأميركي. لا شك أن إطلاق العنان للوعود أثناء الحملات الانتخابية لا يعني أكثر من محاولة جذْب أكثر ما يمكن من الناخبين. غير أنها بعد الوصول إلى البيت الأبيض تصبح مقياساً لمعرفة مدى وفاء الرئيس بها، ويصبح التعامل معها أكثر جديّة.

يبدو أن تصريح الرئيس الأميركي بالوقوف على الحياد في الصراع بين بغداد وأربيل ـ إن كان فعلاً صحيحاً ـ لم يرق لكبريات الصحف الأميركية التي استنفرت بغالبيتها مطالبة الإدارة الأميركية بالتدخل إلى جانب الكرد وإلا فإن إيران ستنتصر وستتزعزع ثقة حلفاء الولايات المتحدة بها، حتى إن بعض الصحف ذهب إلى حدّ اعتبار أن الخطوة الأولى في استراتيجية ترامب ضدّ إيران تبدأ من كركوك.

الحرس الثوري الإيراني يعلن اكتمال سيطرة الجيش السوري وحلفائه في محور المقاومة على المناطق المحررة في ريف حماة الشرقي، مؤكداً تطهير 15 قرية في هذه المنطقة.

المتحف الوطني للتاريخ والثقافة للأفارقة الأميركيين في واشنطن يمثل شاهداً على أربعة قرون من الظلم الذي عانى منه أبناء القارة السمراء.

الموقف الأميركي بالانسحاب من اليونيسكو يعيد إلى الذاكرة قرار واشنطن بالانسحاب من المنظمة في 1984 بدعاوى من بينها تسييس المنظمة وافتقادها ادارة حكيمة. ويؤكد العارفون ان القرار كان بسبب احساس الأميركيين بعدم سيطرتهم عليها.

المتحدث باسم كتلة الاتحاد الوطني العراقية شوان الداودي يقول إن هناك نقاطاً عدة سيُناقشها القادة الكرد مع المسؤولين في بغداد، من بينها مسألة إدارة كركوك.

تساؤلات عديدة بشأن تحرّك عناصر لداعش أمام مراكز تواجد عسكري أميركي من دون أي ردة فعل أميركية وسط تمايز كبير في المواقف بين واشنطن وباقي العواصم الدولية، تمايز قد ينذر ببدء أفول قوة عظمى وانقضاء عصرها.