التعريفات - #حنظلة

الشهيد ناجي العلي الذي غمس ريشته في مداد القهر وحارب بشخصية حنظلة الصمت الدَّوليَ وانتهازية القيادات العربية والفلسطينية، كما أبقى شعلة الثورة الفلسطينة متقدة بوجه الاحتلال الاسرائيلي فكان الردّ اغتياله في مثل هذا اليوم بمسدّس كاتم للصوت في لندن.

نشرة المسائية المفصلة

نشرة الثامنة المفصلة

بعد مرور 30 عاماً على اغتيال الفنان الفلسطيني ناجي العلي؟ إليكم قصة "حنظلة" التي رواها قبل اغتياله.

من هو حنظلة؟

الشرطة البريطانية تطلق نداء جديداً للحصول على معلومات بشأن اغتيال رسام الكاريكاتور الفلسطيني ناجي العلي في لندنْ قبل ثلاثين عاماً. ففي مثل هذا اليوم أطلق مجهول رصاصات منْ مسدس كاتم للصوت على فنان الكاريكاتور الفلسطيني، خلال توجهه إلى عمله.

نقول لناجي، العرب الذين انتقدتهم لم يتغيّروا بل وضُحَت صورتهم أكثر. مَن باع فلسطين لا زال يجاهد كي تلفظ أنفاسها الأخيرة. الإسرائيلي، لا زال يقتل أولاد فاطمة، بطلة رسوماتك. الرجل الطيّب الذي يحضن ولده الشهيد لا زال قميصه مُلطَّخاً. ولا زال الزوجان الطيّبان مُصرّين على الصمود، وهما يُمثّلان الشعب في الداخل.

تسع وعشرون عاماً مضت على اغتيال رسام الكاريكاتير الفلسطيني الشهير ناجي العلي "ابو خالد"، الذي بات وحنظلة رمزاً لفلسطين.

ناجي العلي يتحدث في فيديو نادر عن شخصية حنظلة.

بعد وفاتك بثلاث سنوات وشهر وخمسة عشر يوماً, ولِدتُ, فأسماني والدي على اسمك, كبرتُ مع هذا الاسم وكبرتَ معه في قلبي. لم يُفلح تقدير والدي بأن أُشبهك, فلم أرسم شيئاً في حياتي سوى بيت وشجرتَي سرو وفوقهم شمس, لوّنتهم بألوانٍ خشبيّةٍ باهتة, وحصلت بذلك على تقدير ضعيف في مادة الرسم أثناء دراستي الابتدائية.

المزيد