التعريفات #روسيا

حيث تجلس في مكانها تنظر روسيا إلى الشرق الأوسط كجزء من جوارها الواسع. ترى فيه فرصاً ومخاطر في وقت تقترب فيه علاقتها مع أميركا للمرة الأولى منذ زمن طويل من حدود الانفجار. انفجار قد يحدث فجأة في أكثر من منطقة مرشّحة للتصعيد. ديمتري ترينين مدير مركز كارنيغي في موسكو يُجيب في هذا المقال عن الأسئلة المتعلقة بالتحوّلات الدولية والعلاقة المتأزّمة بين موسكو والغرب ومآلات الصراع في سوريا. هذا المقال يعكس رؤيته.

عوامل الوهن في الجسد الأميركي تعززها شروخ اجتماعية آخذة بالاتساع. يقود ترامب امبراطورية تتنازعها رؤيتان للكون وتنازعها على زعامة العالم قوى صاعدة. متغيرات متسارعة في عالم متحول. من الطلقةِ الأولى إلى القذيفةِ الكبرى، كيف صعدت "الترامبية" وكيف انعكست رؤيتها على السياسة الخارجية للدولة وعلى منطقتنا؟ كيف ارتدّت أميركا على العولمة؟ ولماذا لم ينجح ترامب في استمالة روسيا؟ ماذا عن "سوريا المُفيدة" في صراع الأقطاب؟ قراءة مستمدة من مقابلة مع الباحث في الشؤون الإقليمية والدولية الدكتور كمال خلف الطويل وتعكس آراءه ضمن ملف "عالم مضطرب".

ينشط في سياق المشهد الإقليمي في الشرق الأوسط اتجاهان متوازيان تقود كل واحدٍ منهما دولة عظمى. حيث تقود الولايات المتحدة الأميركية الاتجاه الأول، الذي كانت آخر تعبيراته "مؤتمر وارسو". فيما تقود روسيا الاتجاه الآخر، وقد تمثل في آخر محطاته بقمّة سوتشي الثلاثية مع إيران وتركيا. وتتعزّز قيمة الاتجاه الثاني مع النظر إلى إعلان الولايات المتحدة نيّتها الانسحاب من سوريا، قبل أن تتبع ذلك بالإعلان عن "مؤتمر وارسو"، واتجاهها نحو تشكيل تحالف واسع لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، هذا من جهةٍ أولى. أما من جهةٍ ثانية، فإن أهمية هذا الاتجاه الثاني تأتي من كونه بات الصيغة الوحيدة المأمولة لإيجاد حلٍ نهائي للأزمة السورية، بعد فشل كل الصِيَغ السابقة التي انخرطت فيها الدول الغربية والأمم المتحدة.

قد تعاني أوروبا أكثر من الشرق الأوسط. قد تشهد اضطراباً. في القارة العجوز يسود قلق من أفكار الرئيس الأميركي دونالد ترامب. إذا وجدت تلك الأفكار صدى ولاقت انتشاراً سيكون لهذا الأمر تأثير على استقرارها. واقع أن ترامب يقدّم نموذجاً بديلاً مع وجود متابعين له استوحوا من أمثلته يخلق تأثيراً مضاعفاً في الفضاء الأوروبي. هنا قراءة يعرضها توماس فالاساك مدير كارنيغي في أوروبا ضمن ملف "عالم مضطرب". تركّز أبحاثه على الأمن والدفاع والعلاقات عبر الأطلسي وأوروبا الشرقية.

الرئيس السوري بشار الأسد يلتقي في دمشق وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، والمباحثات تدور حول محاربة الإرهاب وتسوية الأوضاع في سوريا.

المزيد