التعريفات #عدن

عدن في زمن الاحتلال السعودي الإماراتي وعملائه.. خمس سنوات من الخراب!

المؤسّسون الأوائل من الطبقة السياسية الجنوبية، أو من عاش بينهم في جنوب الوطن، رفضوا بالمطلق التدخل العربي والأجنبي في تحديد مسار بوصلة السياسة الداخلية والخارجية لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، وهذا يتناقض كلياً مع ما يحدث اليوم في عدن.

عدن اليمنية تسقط مجدداً برصاصات الاغتيالات اليومية

ثلاث عمليات اغتيال شهدتها عدن جنوب اليمن خلال أقل من 24 ساعة.

عودة شبح الاغتيالات إلى عدن جنوب اليمن

تعزيزات عسكرية سعودية جديدة وصلت إلى عدن جنوب اليمن، وترافقت مع عودة شبح الاغتيالات واتساعها إلى تعز.

"لوموند": الإمارات تدير 18 سجناً سرياً في اليمن

صحيفة "لوموند" الفرنسية تكشف أن الإمارات أدارت سجناً سرياً في قاعدة عسكرية أقامتها في منتصف عام 2017، وتقول إن الأخيرة تدير 18 سجناً سرياً في مناطق سيطرتها في اليمن.

الإمارات تعلن عودة قواتها من عدن بعد 4 سنوات من احتلالها للمدينة

الإمارات تعلن عودة قواتها من عدن بعد أربع سنوات من بقائها هناك وتقول إنها سلمت المدينة لقوات سعودية يمنية. إلى ذلك هاجم وزير النقل في حكومة هادي الانسحاب الإماراتي من عدن قائلاً إنه تم في جنح الظلام وبعد انقلاب الإمارات على الدولة.

انفجاران في مدينة عدن جنوب اليمن

انفجاران في مدينة عدن جنوب اليمن اليوم أعقبهما اشتباكات مسلحة استمرت لبضع دقائق، ووسائل إعلام يمنية تقول إن الانفجار الأول سُمع في منطقة خور مكسر أعقبه انفجار ثان في منطقة دار سعد.

نهاية محتومة.. لا بد من عدن وإن طال السفر

في حب صنعاء كتب الدكتور عبد العزيز المقالح قائلاً: "لابد من صنعاء وإن طال السفر.. صنعاء إن أغفت على أحزانها حيناً وطال بها التبلّد والخدر.. سيزول في وجه الظلام صباحها حتماً ويغسل جدبها يوماً مطر". ومرَّت الأيام وأضحت الكلمات تُقال في "كبريا عدن"، التي قال عنها ياقوت الحموي: "مدينة مشهورة على ساحل بحر الهند من ناحية اليمن.. مرفأ مراكب الهند والتجّار يجتمعون إليه لأجل ذلك فإنها بلدة تجارة". وقال إبن خلدون:"عدن هذه من أمنع مدائِن اليمن".

ناشطون يمنيون للسعودية: أطلقوا سراح هادي!

حملة على مواقع التواصل تطالب بجلاء الغموض الذي يكتنف مكان وجود الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

السعودية تطالب بإعادة المقار الرسمية في عدن إلى حكومة هادي

السعودية تؤكد في بيان لها دعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وتطالب بضرورة إعادة معسكرات ومقار مؤسسات الدولة إلى الحكومة. والأخيرة ترحب بالبيان وتبدي استعدادها الكامل للمضي بما دعت إليه المملكة.

هادي يهاجم الإمارات ويتهمها بقتل وجرح 300 شخص جنوب اليمن منذ الأمس

وزارة الدفاع اليمنية في حكومة هادي تعلن سقوط 300 بين قتيل وجريح في القصف الإمارات لقواتها في عدن وأبين وزنجبار، حيث شنت الطائرات الإماراتية 10 غارات منذ مساء الأمس.

مواجهات في عدن بين قوات هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي

وزارة الدفاع في حكومة هادي أعلنت أن حصيلة الغارات الإماراتية أكثر من ثلاث مئة بين قتيل وجريح

حرب شوارع بين قوات هادي والقوات المدعومة إماراتياً في عدن جنوب اليمن

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني أن هناك "حرب شوارع تجري حاليا في عدن جنوب اليمن. هذا وأعلن معمر الارياني وزير الإعلام في حكومة هادي أن قوات هادي دخلت مطار عدن وسيطرت على بوابته الرئيسة واستعادت خور مكسر، بالمقابل نفى الناطق باسم المجلس الانتقالي سيطرة قوات حكومة هادي على مدينة عدن ومحافظة أبين وأشار الى بدء عملية عسكرية لاستعادة المحافظات التي سيطرت عليها ما سماها"البؤر الإرهابية.

بومبيو يعلن دعم الحل التفاوضي في جنوب اليمن

المجلس الانتقالي الجنوبي ينفي أن تكون قوات الحكومة اليمنية قد سيطرت على مدينة عدن ومحافظة أبين، ويؤكد بدء عملية عسكرية عند الساعة الثالثة عصراً لاستعادة المحافظات التي سيطرت عليها ما وصفها "البؤر الإرهابية".

كبرياء عدن

وسط تساؤلات هل يعلن الانفصاليون استقلال جنوب اليمن؟ إلى جانب حال السعادة بالهدوء المُستعاد حديثاً في المدينة الساحلية، كان هناك سؤال عالِق بالنسبة إلى السكان مَن يحكم جنوب اليمن الآن؟

عدن الحزينة في آب 2019 (ما أشبه الليلة بالبارِحة)

لازالت مدينة عدن تكتوي بمسلسل الصَراعات الدموية على السلطة، وهو المسلسل القديم الجديد الذي تأذّى منه أهلنا في هذه المدينة الوادِعة الرابِضة على شاطئ خليج عدن على بحر العرب، الغريب أن السيناريو ذاته يتكرَّر بنفس الأسلوب والطريقة والنتائج وحتى أنواع المُفرَدات المُستخدَمة في تبرير الاقتتال والتمشيط والاعتقالات والسطو على سَكَن (المهزوم) هي ذاتها من دون مُراعاة للفارِق الذهني والزمني الذي مرّ على عدن وأبنائها واللغة المُوظّفة في معركة الكلام بين المُتخاصِمين.

تظاهرة حاشدة تحت عنوان "مليونية النصر" في عدن

حمّلت الخارجية اليمنية في حكومة الرئيس هادي الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية ما وصفته بـ"الانقلاب" في عدن، وطالبت الإمارات بسحب ووقف دعمها العسكري لتلك المجموعات فوراً. بالتوازي شهدت مدينة عدن تظاهرة حاشدة تأييداً لسيطرة المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً على المدينة، وشارك عشرات الآلاف في التظاهرة تحت اسم فعالية مليونية النصر.