التعريفات #قصة_قصيرة

قصة "لم تحدث" في بلد عربي

"كانوا أكثر من 10 أشخاص، لو واجهوني رجلاً لرجل لغلبتهم"، يبتسم والدي وهو يمسح دموعي قائلاً:" لا بأس يا صغيري، لا بأس".

في راحة اليد

"مات...منذ شهر" أجابت الموظفة بصوت عادي .. عادي جداً كما هو الموت.

وجع.. ووجع آخر

تركته غارقاً في الصمت. ومضيت. لم يفهم أنه كان أول رجل أحببت وآخر رجل تمنّيت.

شجرة برتقال حبلى أنقذتني

رجوتُ كلّ واحدٍ من أصحاب هذه المحال، أن يشغّلني عنده.

السجادة السحرية

عند الأماني المستحيلة أغمضْ عينيك واحلم

معاناة الشمس

"الخبيث اختار الرئة"، صوت ثقيل خرج من فم الطبيب. "كم سأعيش؟"، سألته.

نصف ضوء والآخر ظلي

نحن هنا على بُعد بحرٍ من طفولتنا، على بُعد سنوات من ذاكرتنا.

الريحُ جاء يعتذر!

ومع دمعتين قالت: "من يقنع الغصن المكسور أن الريح جاء يعتذر!".

فتاة بنغلادش

وحيدة بقيت في المخفر. ماذا تفعل؟

الوهم

وهم كبير أن تكون كاتباً في وسط يحتفي بكتب الأبراج ويقتنيها بانتظام.

مُتسوّلون ورجل بشعر أشعث

على هذا الرصيف أبيع العلكة. أفكّر أحياناً بالهرب لكني أخاف. إلى أين أهرب بحق الله؟

شوارع الذل

أنا اليوم أجول الشوارع وحدودي لا تتخطّى أقدام المارة.

الباب

فيما كانت تصغي إلى وقع خطواته، ملأها إحساسٌ عارمٌ أن حياتها قد بدأت من جديد.

السامانيولو

هذا الشاب أيقظ في جسدي حلم روحي بأجدادي وأوطاني.

استراحة كاتب

كأنني أرفع وجهي وأفتح عينيَّ وأطالع العالم لأول مرة.

رائحة الطين

بلاد فيها الشمعة تُضاء للرومنسية، لأعياد واحتفاليات.

بيتنا القديم

مَن كَبُر في بيتٍ بلا باب لن يردّ في الأنترفون.

لولا البنفسج

أنا مدينٌ للبنفسج. لولا البنفسج لما كنت أعيش اليوم حياتين. لولا البنفسج لكنا متنا مرتين. الآن نحيا سوياً، وقريباً سنعتاد الأمر، بل سيصبح محبّباً.