التعريفات #ليبيا

لا شكّ في أنّ الملايين التي تخرج بشكل عفوي وعاطفي تطمح إلى تحسين واقعها المعيشي وإيجاد أسلوب حياة ومكوّنات تقدّم وازدهار أفضل بكثير ممّا لديها اليوم. ولكن لماذا تنتهي مرة تلو الأخرى بواقع مرير مدمّر، يجعلها تحنّ بعدها إلى العهد الماضي رغم كلّ ثغراته وصعوباته؟

فضيحة شركة المقاولات الكندية "إس إن سي لافلاين" أدت إلى استقالة رئيسة مجلس الخزانة ووزيرة العدل وأحد مستشاري ترودو.

حلاق ليبي يرسم لوحات على رؤوس زبائنه

مصفف شعر ليبي يتفنن برسومات لشخصيات عالمية على الرأس مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر

هل وصلت طرابلس الى قناعة بأن الحل الوحيد هو التعاطي مع المشير حفتر كلاعب رئيسي تسيطر قواته على ما يقرب من ثمانين بالمائة من مساحة البلاد الكلية، أم أن اللقاء يأتي في سياق اختبار نواياه؟

رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر يتفقان على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية من خلال انتخابات عامة.

ونحن نكتب هذه الأسطر تقف السيّدة ويلسون ريبولد وزير ةالمحاربين القُدامى (وزير ة العدل سابقاً) أمام لجنة العدل الكندية للإدلاء بشهادتها حول ما بات يُعرَف في كندا بفضيحة شركة لافالين نسبة إلى شركة أس إن سي لافالين

الأمم المتحدة تعلن عن اتفاق لإنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا عبر إجراء انتخابات عامة

هناك دول لديها من أجهزة الرصد، ما يكفيها لحماية شعوبها من هذه الظاهرة المزدوجة ، ومن هذه الدول الجزائر، وهناك دول احتلّتها المجموعات الآتية من الغرب تحت يافطة المعارضة مثلما حدث في العراق وليبيا وسوريا بمباركة أميركية ودول الخليج.

في دولٍ عديدةٍ اخترعت واشنطن حُججاً واهيةً بهدفِ تغييرِ أنظمةٍ وإزاحةِ مَن تصنّفُهم أعداءً لها والدورُ اليومَ على فنزويلا.

نعم يكاد يكون هناك إجماع دولي على تعقيدات الوضع والمشهد في ليبيا في السنوات الأخيرة، وسط حال من الانقسام الداخلي والخارجي أيضاً، بشأن الحلّ السياسي نحو إعادة الاستقرار لبلد تعتبره أوروبا يمثّل تهديداً أمنياً لها، لكنها أجندات مُتضاربة وتوازنات مُتغيّرة تبعاً لصراعات مُعقّدة، والثابت الوحيد فيها وجود مخطط إرباك واضح من مصلحته الإبقاء على حال التوتّر لتحصيل مكاسب أخرى سواء في ليبيا أو في جوارها الجنوبي التشادي، من هناك تحديداً بدأت معركة الأجندات الخارجية تظهر إلى العلن شيئاً فشيئاً خاصة، ومنها الأوروبية والصهيونية.

المزيد