التعريفات #واشنطن

تشعر أميركا بالخطر مما تقوم به الصين. مردّ ذلك ليس إلى تصدرها دول العالم في الصادرات بما يقدر بـ2.4 تريليون دولار وفق أرقام العام 2017 ولا في اعتلال الميزان التجاري بين القطبين لصالح بكين، بل إلى خططها السرية ومشاريعها الطموحة. في حال عدم تمكن واشنطن من إعاقتها فإن القطار الصيني السريع سيدهس في طريقه التفوّق الأميركي والغربي. الدكتور كامل وزنة الخبير في الشؤون الاقتصادية والسياسية يشرح ذلك ضمن ملف "عالم مضطرب".

حيث تجلس في مكانها تنظر روسيا إلى الشرق الأوسط كجزء من جوارها الواسع. ترى فيه فرصاً ومخاطر في وقت تقترب فيه علاقتها مع أميركا للمرة الأولى منذ زمن طويل من حدود الانفجار. انفجار قد يحدث فجأة في أكثر من منطقة مرشّحة للتصعيد. ديمتري ترينين مدير مركز كارنيغي في موسكو يُجيب في هذا المقال عن الأسئلة المتعلقة بالتحوّلات الدولية والعلاقة المتأزّمة بين موسكو والغرب ومآلات الصراع في سوريا. هذا المقال يعكس رؤيته.

عوامل الوهن في الجسد الأميركي تعززها شروخ اجتماعية آخذة بالاتساع. يقود ترامب امبراطورية تتنازعها رؤيتان للكون وتنازعها على زعامة العالم قوى صاعدة. متغيرات متسارعة في عالم متحول. من الطلقةِ الأولى إلى القذيفةِ الكبرى، كيف صعدت "الترامبية" وكيف انعكست رؤيتها على السياسة الخارجية للدولة وعلى منطقتنا؟ كيف ارتدّت أميركا على العولمة؟ ولماذا لم ينجح ترامب في استمالة روسيا؟ ماذا عن "سوريا المُفيدة" في صراع الأقطاب؟ قراءة مستمدة من مقابلة مع الباحث في الشؤون الإقليمية والدولية الدكتور كمال خلف الطويل وتعكس آراءه ضمن ملف "عالم مضطرب".

الاستراتيجية الأميركية المُتّبعة في سوريا خصوصاً، ومنطقة الشرق الأوسط عموماً، اتّسمت بالثبات في تعنّتها بالمواقف، لتتمكّن من إشعال الحرب في سوريا أكثر فأكثر، فقد استغلّت واشنطن الكثير من الملفات ذريعة لبقائها في المنطقة، وذلك من خلال ذرائع مُحاربتها للإرهاب المُتمثّل بداعش، وتمسّكها بالملف الإيراني وتواجد القوات الإيرانية في سوريا، وصولاً إلى ذريعة أن أيّ رحيل للقوات الأميركية منوط بخروج القوات الإيرانية من الأراضي السورية.

مصدر في الخارجية السورية يعلن أن الموقف الأميركيّ تجاه الجولان يعبّر عن انتهاك واشنطن للشرعية الدولية، أهالي الجولان يقولون إنه لا يمكن أن يكون إسرائيلياً بقرار إسرائيليّ أو أميركيّ. موقف ترامب يحظى بردود فعل عربية ودولية رافضة له ومحذّرة من تبعاته.

الخارجية السورية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة إصدار موقف رسمي لا لبس فيه، والمتحدثة باسم الحكومة الألمانية تعلن أن قرار ترامب بشأن ضم الجولان لـ "إسرائيل" باطل بموجب القرارات الأممية، ومراسل الميادين يقول إن تحضيرات في الجولان المحتل والقنيطرة تتحضر لتحركات ضدّ قرار ترامب الاعتراف بسيادة "إسرائيل" على الجولان.

تشهد العاصمة الأميركية واشنطن تظاهرة حاشدة أمام البيت الأبيض مندّدة بسياسة إدارة ترامب تجاه فنزويلا، وعبّر المتظاهرون عن رفضهم القاطع لأيّ عمل عسكريّ أميركيّ رافعين شعارات تدعو إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا.

تعتمد الصين على الحرب غير المتوازية في أي مواجهة محتملة مع الولايات المتحدة لا سيما في بحر الصين الجنوبي. هذا ما دفع أحد الجنرالات الأميركيين إلى الإقرار بأن نتيجة هذه المواجهة لن تكون مضمونة لصالح بلاده. عن صعود الصين والكابوس الذي تشكله للولايات المتحدة والصناعات التي توقظ أشدّ مخاوف واشنطن يتحدث الخبير في الشؤون الاقتصادية والسياسية الدكتور كامل وزنة.

نواب أميركيون ديمقراطيون يدينون اعتراف واشنطن بخوان غوايدو رئيساً من دون خطة واضحة لإجراء انتخابات ديمقراطية.

في توجهها لشن عدوان على فنزويلا تبدو واشنطن وحيدة فما هي الخيارات الأميركية؟ وإلى أي مدى تملك ترف الاختيار أصلا؟

أعلن مركز المصالحة السوري الروسي نيته تسيير قوافل لاخراج النازحين من مخيم الركبان جنوب سوريا برعاية الأمم المتحدة متهما واشنطن بمنعهم من الخروج كما منعت واشنطن سابقا القوافل الانسانية من الوصول الى المخيم.

القرار الأميركي بالإنسحاب من سوريا رغم ضبابيّته والتشكيك بمصداقيته، إلا أنه شكّل تهديداً حقيقياً بالتخلّي عن التنظيمات الكردية التي طالما شكّلت الذراع العسكرية لواشنطن في الشمال الشرقي من الجغرافية السورية، الأمر الذي يتطلّب أو يشكّل دافعاً  لهذه القوى بإعادة تقويم خياراتها ومراجعة رهاناتها في البحث عن حلول أقل ضرراً عليها في المرحلة القادمة، ولاسيما بعد فشل مراهناتها على دعم واشنطن والدول الغربية بإنشاء دولة مستقلة لها في الشمال السوري، وتعرّض الحلم الكردي العراقي لهزّة وانتكاسة أقل ما يمكن وصفها بأنها (قصمت ظهر البعير).

لطالما نادى دونالد ترامب بأولوية مواجهة الصين على روسيا، هو الذي قال يوماً إن الصين تغتصب بلاده. سرعان ما فرض تعريفات جمركية بنحو 250 مليار دولار على البضائع الصينية ويستعد لمواجهات أخرى. لماذا إذاً يرى عدد من الخبراء والمسؤولين الصينيين أن ترامب هو هدية للصين؟ قبل ذلك كيف راوغت بكين في صعودها الكبير إلى المرتبة الثانية بين أكبر اقتصادات العالم بعدما كانت في المرتبة السابعة؟ وكيف سمحت أميركا بذلك؟ يستند هذا المقال إلى مقابلة مع *بول هاينلي مدير مركز كارنيغي- تسينغوا للسياسة العالمية في بكين ويعبّر عن رؤيته.

روسيا تتهم واشنطن وحلفاءها بالتخطيط لإرسال أسلحة إلى المعارضة الفنزويلية

الصينيون مُحبطون جداً من ترامب ولا يحبّذون التعامل معه على أساس يومي، لكن على مستوى أعلى من ذلك، يرى الكثير من الخبراء والمسؤولين الصينيين أن ترامب هدية للصين. بول هاينلي مدير مركز كارنيغي- تسينغوا للسياسة العالمية في بكين يشرح ذلك.

لن تنال الولايات المتحدة من صمود الشعب والدولة السورية، على الرغم من خطورة وقساوة الحروب الاقتصادية.

تواصل المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية التي يدعمها التحالف بقيادة واشنطن وعناصرِ داعش في بلدة الباغوز، ومسؤول الحشد العشائري في غرب الأنبار قطري السمرمد يكشف للميادين"تسلمّ 151 مسلحاً من داعش من قوات "قسد" كلهم عراقيون مطلوبون".

في روسيا يُنظر إلى العلاقة مع الولايات المتحدة على الشكل التالي: سوف تكون سيّئة قبل أن تصبح أكثر سوءاً. لا تتّجه الأمور لتغدو أكثر سهولة. الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة وحلفاؤها من المرجّح أن يتزايد. في سياق المواجهة بين البلدين ربما يحدث انفجار مفاجئ. ديمتري ترينين مدير مركز كارنيغي في موسكو يتحدث حول ذلك.

تتغيّر أسس العلاقة الطردية بين المملكة السعودية والولايات المتحدة الأميركية، وفق تغيّر حاجات الأخيرة. لكنّ الثابت، هو حاجة العائلة الحاكِمة في الرياض دائماً، إلى حماية البيت الأبيض لها. تلك القاعدة، التي تحكم العلاقة بين الطرفين، وضع مسارها الملك السعودي عبد العزيز آل سعود، في أول لقاءٍ له مع رئيسٍ أميركي، فيما يحاول حفيده الآن، إعطاءها عوامل بقاء مختلفة، عن تلك التي أرساها الجدّ المؤسّس.

صحيح أن واشنطن أخفقت في امتحان سوريا والعراق، لكن الصحيح أيضاً وبحسب أديبات واشنطن السياسية، يجب أن تستمر هذه السياسات العبثية تمهيداً لبعثرة أوراق عديدة، من هنا اختارت واشنطن طريق وراسو وحاولت تعبيده ورصفه، بُغية الوصول إلى نتيجة جامعة لكل هواجس واشنطن، أملاً في تشكيل حلف بأبعاد مختلفة لمواجهة روسيا وإيران والانقلاب على مفاعيل الانتصار السوري.

المزيد