التكنولوجيا تجعلنا أغبياء.. حقاً؟!

لا تعني الفرضية الجديدة إغفال مشاكل الإدمان على التكنولوجيا والاعتلال في الذاكرة القصيرة المدى الذي يُصاب به العديدون.

  • الأحكام التي نطلقها اليوم على الهاتف الذكي هي نفسها التي أطلقناها على الطابعة حين ظهرت للمرة الأولى.
    الأحكام التي نطلقها اليوم على الهاتف الذكي هي نفسها التي أطلقناها على الطابعة حين ظهرت للمرة الأولى.

أحد المفاهيم الشائعة في الأوساط العلمية في العقود الأخيرة، هو أنّ التكنولوجيا تجعلنا أكثر غباءً! دعمت هذا المفهوم دراسات عديدة في علم النفس تحديداً، باعتباره العلم المسؤول عن دراسة المشاعر والسّلوك والأفكار؛ الميادين العامة للذكاء على اختلاف تعريفاته وأنواعه.

لكنَّ ورقة بحثيّة جديدة عن دورية "نايتشر هيومان بيهايفور" (Nature Human Behavior) تناقش هذا المفهوم الإشكالي بالقول إنَّ التكنولوجيا تغيّر كيفية استخدامنا لقدراتنا المعرفية البيولوجية، وبالتالي إن الحكم بأنها تجعلنا أغبياء هو أمر مبالغ به.

لا تعني الفرضية الجديدة إغفال مشاكل الإدمان على التكنولوجيا والاعتلال في الذاكرة القصيرة المدى الذي يُصاب به العديدون، بسبب اعتمادهم المفرط على الأجهزة الذكية، لكنها تفتح الباب على مصراعيه أمام ما يُحتمل أنه مغالطة منطقية حضارية، إذ يميل البشر في العادة إلى وصف كل تقدم علمي أو تقني بأنه "خطير".

الأحكام التي نطلقها اليوم على الهاتف الذكي هي نفسها التي أطلقناها على الطابعة حين ظهرت للمرة الأولى، حين قيل يومها إنَّ البشر يدمّرون ذاكرتهم باختراع الطباعة.

وبعد تقديم العالم الشهير باستور لقاحه الأول، ظهرت حركة مناهضة للقاحات، تماماً كما يحصل حالياً في مواجهتنا وباء "كوفيد 19". هناك معارضة دائمة للتقدّم، لكن بالنسبة إلى علماء النفس، إنّ المهم ليس الهدف من استخدامنا التكنولوجيا، بل كيفية استخدامها.

من هذا المنطلق، يناقش لورنزو سكوتي، أحد المؤلفين الثلاثة للورقة البحثية الحديثة، في أنّ "التكنولوجيا الذكية لا تحولنا إلى دمى، وفكرة أن الهواتف الذكية والتكنولوجيا الرقمية تلحق الضرر بقدراتنا المعرفية البيولوجية لا يدعمها العلم. بدلاً من ذلك، نحن نطور علاقات مختلفة للإدراك بسبب الأجهزة الذكية".

ويستشهد سكوتي ورفاقه ببحث مخبري توصَّل إلى أنَّ استخدام التكنولوجيا الرقمية كنظام ذاكرة خارجي لا يأخذ في الاعتبار حقيقة أن التأثيرات القصيرة المدى لا تشير بالضرورة إلى تغييرات طويلة المدى في الأداء الإدراكي.

بمعنى آخر، إنَّ "الاعتماد على الأدوات الخارجية عندما تكون متاحة، ليس نفسه فقدان القدرة على الانخراط في العمليات الداخلية عند الضرورة". على سبيل المثال، إنَّ استخدمنا جهازاً لوحياً لحفظ المواعيد لا يعني أننا فقدنا قدرتنا على حفظ المواعيد في ذاكرتنا الطبيعية.

ولكنَّ البحث المخبري المرتبط بالذاكرة يواجه شكوكاً من قبل علماء سابقين أثبتوا، على سبيل المثال، أن سائقي سيارات الأجرة لديهم "حُصين" (منطقة في الدماغ) أكبر وذاكرة أفضل من غير السائقين. كما تظهر أبحاث أخرى أنَّ نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) يقلل من الوعي المكاني ورسم الخرائط الذهنية. 

تشير مثل هذه الدراسات إلى أنَّك في حال لم تستخدم مهارة عقلية، فأنت تفقدها. ومع ذلك، إنَّ الورقة البحثية الجديدة محقّة في إشارتها إلى أنّ الخوف من التكنولوجيا أمر مبالغ به. وكما هو حال أي اختراع عبر التاريخ، هناك دائماً إيجابيات وسلبيات. وغالباً ما ترتبط السلبيات بطريقة تعامل البشر مع التكنولوجيا أو العلم، لا في العلم نفسه.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
علي شهاب

صانع محتوى، وله العديد من الأفلام الوثائقية، سفير منظمة Hostwriter في المشرق العربي

إقرأ للكاتب

كيل المديح لأصحاب النفوذ لن يوصلك إلى أي مكان!

الناس عموماً يستطيعون التمييز فطرياً بين الإعجاب الحقيقي والإطراء الرخيص.

العلاج النفسي عن بُعد.. ما له وما عليه!

قد تبدو الإجابة على هذه الأسئلة سهلة أو بديهية، ولكن التدقيق في الإشكاليات والفرضيات يكشف أننا...

هل تفسّر الفيزياء الكموميّة الوعي البشريّ؟

يُعد "الوعي" أبرز تحدٍ أمام العلم، لكون التوصل إلى فهم تركيبته وكيفية نشوئه لا يزالان أمراً...

سيكولوجيا الدردشة الصوتية: لماذا نحبّ "ClubHouse"؟!

ماذا لو أخبرتكم بوجود رداء سحري يتيح لكم التواري عن الأنظار والتجول في أي مكان والتنصّت من دون...

السبيل إلى إنقاذ عقلك في أزمان التحوُّلات الكبرى.. والإعلام!

المشكلة تبدأ مع تسارع الأخبار وكثرتها، على نحو يضع الجسد أمام حالة إفراز مستمرّة لا نلتفت إليها...

ما تأثير "كوفيد 19" في سلوكياتنا؟

المؤكّد أن ما نشهده ليس مجرد مرض ينتهي مع العثور على لقاح له، نحن نقف أمام الباب الذي يقودنا إلى...