عفرين والجيش التركي

تشكّل عفرين مسألة وجودية للكرد، ومسألة استراتيجية لتركيا تدخل ضمن نطاق أمنها القومي. والسيطرة التركية عليها تحقّق تواصلاً جغرافياً بين جميع المناطق الحدودية من مدينة جرابلس إلى المتوسّط، ما يمنع التواصل الجغرافي بين مناطق الكرد. ومن هنا جاء تأكيد فوزة اليوسف الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لاقليم شمال سوريا " بأنّ .. الكرد سيقاومون بكل ما لديهم من قوّة، ولن تسقط عفرين إلا إذا استشهدنا".

 الاجتياح البرّي التركي قد يترافق وإمكانية دخول الجيش السوري إلى عفرين

بعيداً عن التسريبات التي يتم تداولها – حول ضوء أخضر روسي أو أميركي للبدء بعملية" غصن الزيتون"، وعن عقد صفقات دولية واقليمية لتقاسُم النفوذ في سوريا- فإنّ تُركيا بدأت عمليتها العسكرية وانتهى الأمر. لكن ربّما ما تجهله تركيا هو النتائج أو الشكل النهائي لتلك العملية، خصوصاً أنها ليست  معركة  تركية- كردية فقط، وإنّما معركة مُتداخِلة بشكل اقليمي ودولي.

 حيث تشكّل عفرين مسألة وجودية للكرد، ومسألة استراتيجية لتركيا تدخل ضمن نطاق أمنها القومي. والسيطرة التركية عليها تحقّق تواصلاً جغرافياً بين جميع المناطق الحدودية من مدينة جرابلس إلى  المتوسّط، ما يمنع التواصل الجغرافي بين مناطق الكرد. ومن هنا جاء تأكيد فوزة اليوسف الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لاقليم شمال سوريا "بأنّ .. الكرد سيقاومون بكل ما لديهم من قوّة، ولن تسقط عفرين إلا إذا استشهدنا"..   

 وفي حين  أطلقت تركيا عملية "غصن الزيتون" ضد منطقة عفرين. وصولاً إلى منبج حسب تصريحات الرئيس التركي. تباينت المواقف الاقليمية والدولية حيال العملية العسكرية التركية،  كما أن خرائط المعركة الميدانية ما زالت في بداياتها عَبر عمليات القصف الجوّي التركي لمناطق سيطرة الكرد، وتحريك برّي لمجموعات " درع الفرات".

ورغم ذلك تُدرك تركيا بأنّ نجاح معركة عفرين في النهاية يحتاج إلى اجتياح الجيش التركي برّياً لمناطق سيطرة الكرد. وهنا تستطيع تركيا الاستناد إلى اتفاقية أضنة(1998) التي أعطتها الحق بملاحقة الإرهابيين في الداخل السوري حتى عُمق 30كم2.  لكنها بالمقابل ستصطدم بوحل الجغرافيا السورية المعقّدة. فصعوبة المعركة برّياً بالنسبة إلى الجيش التركي تُشكّل نقطة قوّة للكرد المتمرّسين على القتال في الجبال وعلى حرب العصابات التي تُنهك الجيوش النظامية. مع العِلم أنّ الكرد غالباً  يخسرون في السياسة لكنهم  نادراً ما يخسرون في الميدان العسكري.

 هذا الاجتياح البرّي التركي قد يترافق وإمكانية دخول الجيش السوري إلى عفرين.  في حال دخوله  يترتّب عليه إمّا  القتال  إلى جانب الكرد، وخصوصاً بعد ما تسرّب عن دعوة الإدارة الذاتية الجيش السوري للدفاع عن عفرين، بمعنى آخر قتال الجيش السوري إلى جانب القوات الأميركية.؟! وهنا نَدخل في حرب اقليمية على الأرض السورية سَتُعيد خلط الأوراق و بناء التحالفات من جديد. أو  دخول الجيش السوري  مُقابل انسحاب القوات الكردية من عفرين ومن الشريط الحدودي مع تركيا بالتنسيق مع روسيا. وانتهاء "غصن الزيتون" من دون تحقيق أيّ شيء من أهدافها. ناهيك عن تأثيراتها على الوضع التركي الداخلي الاقتصادي والسياسي.

وجدير بالذكر أنّ تُركيا دولة ناتو، إلا أنّ علاقتها بأميركا ليست سيّئة لكنها بالمقابل ليست جيّدة إلى الحد الذي يُمكّنها  من تحقيق هدفها. خصوصاً أنّ أميركا لم تعد تثق بالجيش التركي بعد محاولة الانقلاب الفاشِلة (2016) وقيام أرد وغان بإحِداث العديد من التغييرات في قيادة الجيش التركي. الأمر الذي يعني أنّ تركيا تعي جيّداً الدور الأميركي في سوريا ولا تستطيع تجاوزه نهائياً رغم دعوتها أميركا إلى الانسحاب من منبج. وتعلم أنّ الدخول إلى عفرين سيؤدّي بشكل أو بآخر إلى الاشتباك مع القوات الأميركية.

بالتالي تناقُض المصالح والأولويات بين مختلف أطراف الصراع وتحديداً عدم التفاهُم بين تركيا وإيران حول عفرين. والتفاهُم المؤقّت والهشّ  بين تركيا وروسيا والذي فرضه مؤتمر سوتشي. لجهة دعم تركيا لذهاب المعارضة إلى المؤتمر، والضغط الروسي على الكرد من خلال سحب قواتها خارج عفرين.  كلُ ذلك يدفع بتركيا للعدّ للمرة الألف قبل الدخول برّياً في معركة حسّاسة، وربما حاسِمة تجاه الملف السوري بشكل عام وملف القضية الكردية بشكل خاص.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
حبيب شحادة

كاتب وصحفي من سوريا

إقرأ للكاتب

عودة اللاجئين.. ابتزاز سياسي

حيث أنّ أزمة اللاجئين هي مُفرز من مُفرزات الصراع السوري الدائر مُنذ سبع سنوات. ووفقاً للمفوضية...

حركة نسوية أم تجمّع للنساء

بداية ما يُعرف بالقبيسيات تم تأسيسه من قبل منيرة القبيسي في سوريا في سبعينات القرن الماضي نتيجة...

إدلب.. هل تسقط من داخلها؟

مُنذ سقوطها بتاريخ 28/3/2015، تحوّلت إدلب إلى خزانٍ مليشيوي للفصائل المتُطرّفة يجمعها قاسَم...

أستانة .. هل تؤسّس لحلٍ سياسي؟

أتى تأكيد اجتماع أستانة الأخير (4/4/2018) على أهمية إطلاق عمل اللجنة الدستورية المنبثقة عن...

عن تجربة المجتمع المدني في سوريا

الحديث عن المجتمع المدني العربي هو حديث عن مرحلة لم تكتمل أدواتها ومعطياتها المعرفية والعلمية...

خفْض التصعيد .. مُقدّمة للتسوية أم خطوة تكتيكية

منذ توقيع مناطق خفض التصعيد، ورغم عقد الكثير من المؤتمرات في أستانة، إلا أن تطبيق وقف إطلاق...