ليزا حسين اسحق

كاتبة من سوريا

أغلال

وعدتك أبي أن أكون على الأيام كما عهدتني.

أغلال (David Tycho)
أغلال (David Tycho)

وللأيام ذكراك أغلال تجرجرني

حرّان نار شوقك تحتدم

أيا من أرّقني غيابهُ لم أجدْ

أقسى من الفْقد حقاً

فكيفَ به الحقّ والجنون يتحد؟

عبثاً أسلو بروحي عن ذكراك

أين المفرّ وفي محياي منك ما أورثتني

وفي الحشا غصّة تحّرق الروح

أيا لحظة الوداع لاتذر ولا تمهل

إذا ما هاج الشوق اليك فمن أين أجلب الجلد؟

أمنْ ابتلي بالنسيانِ رُحِمَ!

أمْ من أمسك سوط الصبر به يجْلد؟

لي مع السنون مطلب عون على السلوان

فإذْ بها نار شوقك عاماً تلو عام تضطرم

ليت الذي يحسن صنعاً يجزى بيوم معك

لأفنيت العمر كداً لاستحق لحظة تشفي قفرة الروح والكلم

أيار هل مثل طعنك بقلبي في الدنيا من وجع

حال اللحد بيني وبين رؤياه

فعسى نصيبه من الآخرة روضة وجنة تتقد

وعدتك أبي أن أكون على الأيام كما عهدتني.

صلبا كمثلك على النوائب

صخراً فإذ بقلب الصخر بالدمع ينفجر.

 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]


إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً