"مهرجان فجر السينمائي" يسدل الستار على دورته الــ 42

"مهرجان فجر السينمائي الدولي" في طهران يسدل الستار على دورته الــ 42 ويعلن عن الفائزين بالجوائز في أقسامه المختلفة.

اختتمت أمس الأحد فعاليات الدورة الــ 42 من "مهرجان فجر السينمائي الدولي" في طهران، بالإعلان عن الفائزين بالجوائز في أقسامه المختلفة.

وشملت جوائز القسم الوطني، جائزة أفضل سيناريو لعلي ثقفي عن فيلم "برويز خان"، وأفضل ممثّل "العنقاء البلورية" لأرسطو خوش رزم عن فيلم "صباح الإعدام"،وأفضل ممثلة لسارة رشيدي عن فيلم "أحمد"، و"العنقاء البلورية" لمارال بني آدم عن "بروين"، وأفضل إخراج "العنقاء البلورية" لبهروز أفخمي عن "صباح الإعدام"، وأفضل فيلم "العنقاء البلورية" لعباس نادران عن فيلم "مجنون".

أما جائزة "الشهيد القائد قاسم سليماني" الخاصة فذهبت لحبيب الله ولي نجاد عن إنتاج فيلم "سماء الغرب".

وفي جوائز القسم الدولي، ذهبت جائزة العنقاء البلورية لأفضل إنجاز فني لأنجلوس راليس عن فيلم "الإشادة في عصر السيول" من اليونان وبنغلاديش، والعنقاء البلورية لأفضل سيناريو لأليساندرو بارداني عن فيلم "أفضل قرن في حياتي"، والعنقاء البلورية لأفضل مخرج لأليخاندرو روخاس وخوان فاسكيز عن فيلم "عند الوصول" من إسبانيا، فيما حصد محمود كلاري جائزة لجنة التحكيم الخاصة عن فيلم "صيف العام نفسه" من إيران. وكذلك جائزة العنقاء البلورية لأفضل فيلم التي ذهبت لستيفان كوماندراف من بلغاريا عن فيلمه "دروس بلاجا". 

أما في قسم "سينما الشرق"، فكانت جائزة العنقاء لأفضل إنجاز فني من نصيب لتاستيا جميل ممثّلة فيلم "فاطيما" من بنغلاديش، فيما ذهبت جائزة العنقاء لأفضل سيناريو لنسيم باستاني عن فيلم "ظاهر" من إيران، وجائزة العنقاء لأفضل مخرج لمحمد أصغري عن فيلم "سماء الغرب" من إيران، بينما كانت جائزة لجنة التحكيم الخاصة من نصيب الكازاخستاني أسخات كوتشينشيركوف عن فيلمه "باورينا سالو". أما جائزة العنقاء لأفضل فيلم فذهبت لزولجار جول يوروداش عن فيلم "حلم الشتاء" من منغوليا.

وذهبت الدبلوم الفخرية لأفضل فيلم في "قسم الأديان" لمحمود كلاري عن "صيف العام نفسه"، وجائزة العنقاء البلورية لأفضل فيلم لداريوش ياري عن فيلم "حماس الحب". 

أما في "قسم المقاومة"، فنال محمد حسين حقيقت الدبلوم الفخرية عن فيلم "الرحلة 175"، فيما ذهبت جائزة العنقاء لأفضل فيلم لخير الله تقياني بور عن فيلم "قلب الرقة".

وشارك في حفل الختام عدد من السينمائيين والممثّلين والممثّلات ومدراء المهرجان والإعلاميين والضيوف الأجانب.

ووصف مضيف الحفل، محمد رضا شهيدي فر، المهرجان بأنه من أبرز المهرجانات قائلاً: "إن العديد من دور السينما عرضت خلال الأيام العشرة الماضية 33 فيلماً".

وقال نادران: "إن السينما الإيرانية مليئة بالشباب الموهوبين، لذا يمكنهم ضمان مستقبل السينما في البلاد لسنوات عديدة، وكما رأينا في مهرجان هذا العام تولي إيران الكثير من الاهتمام لهؤلاء الشباب والمخرجين الأوائل وفي هذا العمل سنحقّق المزيد من الازدهار للسينما الإيرانية".

أما المخرج بهروز أفخمي فقال: "شاهدنا في مهرجان هذا العام أفلاماً جيدة في صالات السينما وبحضور لجنة التحكيم تمّ اختيار هذه الأفلام في مجالات مختلفة".