ويل سميث يروج لكتاب عن حياته ونجوميته مغنياً وممثلاً

"عرفت كل شيء في حياتي إلاّ الموت". هكذا يلخص النجم من أصول أفريقية ويل سميث صورة حياته التي أصدرها في كتاب بعنوان "will"، وها هو يعتمد عدة أساليب للترويج له.

  • "ويل سميث" مع 8 نسخ من كتابه الجديد will

عرف المغني والممثل والمنتج الأميركي من أصول أفريقية ويل سميث، كل أصناف النجاح مذ كان مغنياً ثم ممثلاً، وتعامل مع حياته على أنها ستمده بكل ما هو جميل ومفرح، وهكذا كان.

لكنه يعترف بأحد المفترقات الصعبة في حياته وهو خيانة زوجته  الحالية (جادا بينكيت سميث – متزوجان منذ العام 1997) له، ومع ذلك سامحها. لهما ولدان (له ثالث من زوجته السابقة: شيري زامبينو)، وهو أشار إلى أن الحياة لا تستأهل قراءتها بسلبية حتى نعيشها بشكل صحيح.

سميث (53 عاماً) مرتاح لأن كتابه "will" يشكل أهم محطة في حياته، يقول عبره كل شيء عن نفسه ومواقفه بكل صراحة، خصوصاً وأن له موقفاً من موضوع الانتقام من البيض باسم السود. "أنا لم أرغب يوماً في تصوير فيلم عن الانتقام"، يقول. لكنه يؤكد أنه لطالما صور أفلاماً يظهر فيها مع زملائه من البيض. " أردت أن ألعب أدواراً كالتي يصورها توم كروز، الذي تحول إلى واحد من أعز أصدقائي".

ويل يصور حالياً فيلمه الـ 76 بعنوان "emancipation"، بإدارة المخرج أنطوان فوكا، في شخصية عبد هارب في مستنقعات لويزيانا.

" هذا صحيح أنا أضحك دائماً لأنني متفائل على الدوام وأحب الحياة التي جربت فيها كل شيء، وحده الموت لم أجربه وأعتقد أنه ما زال بعيداً". هذا مبدأ حياة ويل.