الكتب الأميركية تُظهر كيف فشلت أميركا بعد 11 أيلول / سبتمبر

إن قراءة مجموعة من هذه الكتب اليوم أشبه بمشاهدة فيلم قديم يشعرك بمزيد من الألم والإحباط. فمهما كانت القصص الفردية التي تحكيها كتب 11 أيلول / سبتمبر، يصف الكثير من الكتب نبذ الولايات المتحدة للقيم.

  • كتاب
    كتاب "حروب الأشباح" للكاتب ستيف كول.

في مقالة للكاتبة الأميركية أليسا روبن في صحيفة "نيويورك تايمز" بعنوان "هل كان غزو أميركا لأفغانستان ضرورياَ؟"، ذكرت أنه في 11 أيلول/ سبتمبر 2001 أبلغ ريتشارد أرميتاج، الذي كان الشخصية رقم 2 في وزارة الخارجية الأميركية، مدير المخابرات العسكرية الباكستانية الجنرال محمود أحمد، أن على باكستان أن تكون مع أميركا أو ستكون عدوة لها. واستعاد أرميتاج هذا الحوار في مقابلة مع شبكة "بي بي أس" أخيراً وقال إن الجنرال محمود أحمد بدأ بشرح تاريخ حركة طالبان وعلاقتها مع أفغانستان، بما في ذلك تاريخ جماعات مقاومة دعمتها الولايات المتحدة ضد الاحتلال السوفياتي. لكن أرميتاج قال له: "التاريخ يبدأ اليوم".

يظهر كلام أرميتاج العنجهية والرغبة في الانتقام الأميركيتين بعد هجمات تنظيم القاعدة على أهداف أميركية، وبخاصة البنتاغون وبرجي التجارة العالمي. ولعل هذا الأمر كان مفهوماً في لحظة الهجمات المهينة لأميركا. لكن الإدارات الأميركية المتعاقبة تجاهلت توصيات لجنة 11 أيلول / سبتمبر التي شكّلها الكونغرس للتحقيق في هذه الهجمات.

وقد كتب كارلوس لوزادا مقالة مطولة في صحيفة "واشنطن بوست" تناول فيه الكتب التي تناولت هذه الهجمات والتحذيرات السابقة لها من هجمات لتنظيم القاعدة على أهداف داخل الولايات المتحدة تم تجاهلها، و"الحرب على الإرهاب" التي تلتها والتي تمثلت بغزو بلدين مسلمين، وتهديد بلدان أخرى وفرض عقوبات عليها، وتوسيع الوجود العسكري في دول عديدة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

وأشار الكاتب إلى أن تقرير لجنة 11 أيلول / سبتمبر كشف عن التحذيرات التي تجاهلتها الإدارات الأميركية المتعاقبة، من خلال سلسلة من الإخفاقات المؤسسية التي سمحت للإرهابيين باختطاف أربعة طائرات أميركية. 

وقد أكد تقرير اللجنة أنه "يجب على حكومة الولايات المتحدة تحديد ماهية الرسالة وما تمثله. يجب أن نقدم مثالاً للقيادة الأخلاقية في العالم، ونلتزم بمعاملة الناس بشكل إنساني، والالتزام بسيادة القانون، وأن نكون كرماء ونهتم بجيراننا.. نحن بحاجة إلى الدفاع بقوة عن مُثلنا في الخارج. أميركا تدافع عن قيمها".

يضيف الكاتب: هذا التأكيد على المثالية الأميركية هو أحد أكثر اللحظات تشدداً في الوثيقة. إذا نظرنا إلى الوراء، فهو كذلك من بين أكثر الأشياء التي يتم تجاهلها. فبدلاً من تجسيد القيم العليا للأمة، أطلق الرد الرسمي على أحداث 11 أيلول / سبتمبر بعضاً من أسوأ صفاته: الخداع والوحشية والغطرسة والجهل والتضليل والإفراط والإهمال. لقد تم الكشف عن هذا الاستنتاج في الأدبيات المترامية الأطراف التي ظهرت من 11 أيلول / سبتمبر على مدى العقدين الماضيين. إذ كشفت أعمال التحقيق والمذكرات والروايات من قبل الصحافيين والمسؤولين السابقين، عن البطولة والاضطراب في الرد المبكر، عن سجل المعارك في أفغانستان والعراق وحولهما، وكشف تجاوزات الحرب على الإرهاب. 

ويرى لوزادا أن قراءة مجموعة من هذه الكتب أو إعادة قراءتها اليوم أشبه بمشاهدة فيلم قديم يشعر بمزيد من الألم والإحباط أكثر مما تتذكر. فمهما كانت القصص الفردية التي تحكيها كتب 11 أيلول / سبتمبر، يصف الكثير منها نبذ قيم الولايات المتحدة، ليس من قبل المتطرفين الخارجيين ولكن بأيدينا. كانت خيانة المبادئ الأميركية المعلنة هي النيران الصديقة للحرب على الإرهاب. في هذه الأعمال، تفسح اللامبالاة تجاه التهديد الإرهابي المتزايد الطريق لسفك الدماء والثأر بعد الهجمات. التبرير الرسمي يبرر الحروب ثم يطيلها. باسم مكافحة الإرهاب، يتم تسييس الأمن وتقنين الوحشية وتسليح الوطنية.

الاستثنائية الأميركية

يقول الكاتب: لقد كانت حالة طارئة، نعم، هذا مفهوم. لكن حالة الاستثناء تلك أصبحت الاستثنائية الأميركية الجديدة. حدث ذلك بسرعة. بحلول عام 2004، عندما حضّت لجنة الحادي عشر من أيلول / سبتمبر أميركا على "الانخراط في صراع الأفكار"، كان الأوان قد فات بالفعل؛ تم بالفعل التوقيع على مذكرات التعذيب الأولية الصادرة عن وزارة العدل، وكانت صور سجن أبو غريب قد سلبت بالفعل ادعاءات الولايات المتحدة بالسلطة الأخلاقية. وقد استمر ذلك لفترة طويلة. تُظهر الأعمال الأخيرة حول إرث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر كيف تحولت تكتيكات الحرب على الإرهاب ضد الجماعات الدينية والمهاجرين والمتظاهرين في الولايات المتحدة. عادت الحرب على الإرهاب إلى الوطن وسارت كما لو كانت تملك المكان.

كتب ستيف كول في كتابه "حروب الأشباح" الصادر عام 2004، وهو روايته عن تورط وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في أفغانستان قبل أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر، يقول: "في الوقت الحالي، من الأسهل على الباحث أن يشرح كيف ولماذا حدث 11 سبتمبر بدلاً من شرح العواقب. . طوال تلك الفترة التي أعقبت ذلك ، تخيلت واشنطن إعادة تشكيل العالم على صورتها، فقط لتكشف عن صورة قبيحة عن نفسها للعالم".

كما تأخذ أدبيات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر في الاعتبار التطلعات المتنوعة لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن للهجمات ورؤاه المتغيرة لما بعد ذلك. لقد تخيل في الأصل أن أميركا ضعيفة ويمكن أن تصاب بالذعر بسهولة، وأنها ستنسحب من العالم - ولا سيما من الشرق الأوسط - بمجرد أن تذوق قواتها الموت. لكن إبن لادن أدرك كذلك فوائد إغراء واشنطن بالتوسع الإمبراطوري، من "نزيف أميركا إلى نقطة الإفلاس"، على حد تعبيره في عام 2004، من خلال التوسع العسكري اللامتناهي، وبالتالي تقويض وحدتها الداخلية. قال إبن لادن لشبكة ABC News قبل أكثر من ثلاث سنوات من هجمات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر: "نتوقع مستقبلاً أسود لأميركا. بدلاً من البقاء في الولايات المتحدة، سينتهي الأمر بدول منفصلة وسيتعين عليها إعادة جثث أبنائها إلى أميركا".

وقال الكاتب: إن إبن لادن لم ينتصر في حرب الأفكار. لكننا لم ننتصر نحن أيضاً. إلى درجة مقلقة، تحركت الولايات المتحدة نحو تخيل العدو عما يمكن أن تصبح: أمة منقسمة في إحساسها بذاتها، مكشوفة في تنازلاتها الأخلاقية والسياسية، تتنازع على حروب لا تريدها ولكنها لن تنتهي. عندما خاطب الرئيس الأميركي جورج بوش الإبن الأمة من المكتب البيضاوي مساء 11 أيلول / سبتمبر 2001، أكد أن أميركا تعرضت للهجوم لأنها "ألمع منارة للحرية والفرص في العالم، ولن يتمكن أحد من سال ذلك الضوء الساطع". كان بوش على حق. لم يستطع تنظيم القاعدة أن يقلل من شأن وعد أميركا، فقط أمكننا أن نفعل ذلك بأنفسنا.

"الجانب الأكثر إثارة للرعب في هذا التهديد الجديد. كانت حقيقة أن لا أحد تقريباً أخذ الأمر على محمل الجد. لقد كان غريباً جداً وبدائياً جداً". هكذا يصوّر لورانس رايت الانطباعات المبكرة عن إبن لادن وشبكته الإرهابية بين المسؤولين الأميركيين في كتابه "البرج الذي يلوح في الأفق: القاعدة والطريق إلى 11 أيلول / سبتمبر". بالنسبة لدولة لا تزال تنعم بتوهج ما بعد الحرب الباردة، بدا كل شيء بعيداً جداً، حتى مع زيادة جرأة ضربات "القاعدة" - على مركز التجارة العالمي في عام 1993، على سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998، وعلى بارجة "يو إس إس كول" في عام 2000. كان هذا تهاوناً أميركياً ممزوجاً بالإنكار.

الكتب التي تنتهج هذا الطريق في قراءة أحداث 11 أيلول / سبتمبر لها إحساس لا يرحم، يكاد يكون خانقاً. يتحدث رايت عن تأثير المفكر المصري سيد قطب، الذي أدت إقامته في الولايات المتحدة في منتصف القرن العشرين إلى تنشيط رؤيته للصراع بين الإسلام والحداثة، والذي كان من شأن عمله أن يلهم "الجهاديين" لاحقاً. في كتابه، يأسف كول لتخلي أميركا عن أفغانستان بمجرد توقفها عن العمل كميدان معركة بالوكالة ضد موسكو. 

  • كتاب بيتر بيرغن،
    كتاب بيتر بيرغن، "صعود أسامة بن لادن وسقوطه".

صعود إبن لادن وسقوطه

في كتابه "صعود أسامة بن لادن وسقوطه"، يؤكد بيتر بيرغن لحظة وصول إبن لادن إلى أفغانستان من السودان في عام 1996، عندما اقترح عليه خالد شيخ محمد لأول مرة اختطاف الطائرات. أما لجنة الحادي عشر من أيلول / سبتمبر فلا تزال قائمة على تصريحات إبن لادن للحرب ضد الولايات المتحدة، ولا سيما فتواه التي أصدرها عام 1998 بـ"الواجب الفردي لكل مسلم" لقتل الأميركيين في أي بلد يكون ذلك ممكناً فيه".

ومع ذلك، توضح هذه الأعمال المبكرة أيضاً أن الطريق إلى 11 أيلول / سبتمبر تميزت بالكثير من التحذيرات حول هذه الهجمات. في 6 آب / أغسطس 2001، صدر تحذير بعنوان "إبن لادن مصمم على الضرب في الولايات المتحدة". ويشير تقرير اللجنة إلى أنه كان التقرير السادس والثلاثون المتعلق بإبن لادن أو القاعدة في ذلك العام وحده. وورد أن بوش سخر من الملخص. وأصدر كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية تحذيرات سرية بشأن التهديدات الإرهابية في منتصف تسعينيات القرن العشرين، كما كتب كول، بما في ذلك التقدير الدقيق للاستخبارات الوطنية بشكل خاص. وذكر التقدير أن "العديد من الأهداف معرضة للخطر بشكل خاص: الرموز الوطنية مثل البيت الأبيض ومبنى الكابيتول، ورموز الرأسمالية الأميركية مثل وول ستريت. نحن نقدر أن الطيران المدني سيحتل مكانة بارزة بين الأهداف الإرهابية المحتملة في الولايات المتحدة".

بعض التحذيرات المنتشرة في جميع أنحاء أدبيات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر كان مبالغاً فيها حتى بالنسبة إلى سيناريو لفيلم: هناك مسؤول وزارة الخارجية الغاضب يشكو من تقاعس وزارة الدفاع وكتب يقول: "هل يتعين على القاعدة مهاجمة البنتاغون لجذب انتباههم؟". وحذر مشرف مكتب التحقيقات الفيدرالي الجاد في مينيابوليس عميلًا متشككًا في واشنطن بشأن نشاط إرهابي مشتبه به، وأصر على أنه كان "يحاول منع شخص ما من ركوب طائرة وتحطيمها في مركز التجارة العالمي".­­ 

  • كتاب
    كتاب "حكم الإرهاب" لسبنسر أكرمان.

تحذيرات الاستخبارات قبل الهجمات

في هذه الكتب، يرد أن ­الجميع يحذر الجميع. يؤكد بيرغن أن محللة الاستخبارات الشابة في وزارة الخارجية، جينا بينيت، كتبت أول مذكرة سرية تحذيرية بشأن إبن لادن في عام 1993. كانت هناك جيوب داخل مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية مهووسة بإبن لادن بينما يعتبر كل منهما الآخر منافساً. الرئيس بيل كلينتون حذر الرئيس بوش وهو في طريقه للخروج من البيت الأبيض. مستشار الأمن القومي المنتهية ولايته ساندي بيرغر حذر خليفته كوندوليزا رايس. ومنسق مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، ريتشارد كلارك، كما يذكر باستمرار في مذكراته عام 2004، المعنونة "ضد كل الأعداء"، يحذر أي شخص سيستمع والكثير ممن لا يستمعون.

تطرق رايت إلى الإخفاقات البيروقراطية في اكتشاف هجمات 11 أيلول / سبتمبر، مؤكداً أن جمع المعلومات الاستخباراتية عن تنظيم القاعدة قد أعاقته "الحرب المؤسسية" بين وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي. يكتب كول أن كلينتون اعتبرت إبن لادن "متعصباً منعزلاً، يتأرجح بشكل خطير ولكن بشكل غير دقيق ضد قوى التقدم العالمي"، بينما كان فريق بوش يركز على سياسات القوى العظمى ونظام الدفاع الصاروخي والصين.

استنتاج كلارك بسيط، وهو يسلّط الضوء على تبجح أميركا، وهي سمة قومية تتنكر في كثير من الأحيان على أنها شجاعة أو حكمة. يكتب: "أميركا، للأسف، يبدو أنها تستجيب فقط بشكل جيد للكوارث، ولا تشتت انتباهها التحذيرات. يبدو أن بلادنا غير قادرة على القيام بكل ما يجب القيام به حتى تحدث كارثة مروعة". 

يقول الكاتب إن مشكلة الاستجابة فقط للكارثة هي أن الاستخفاف عادة ما يتم استبداله برد فعل مبالغ فيه. ونقول لأنفسنا أن هذا هو الشيء الصحيح، وربما الشيء الوحيد الذي يجب فعله.

تقرير لجنة الحادي عشر من أيلول / سبتمبر

في الفصل الحادي عشر من تقرير لجنة الحادي عشر من أيلول / سبتمبر، وقبل جميع التوصيات الخاصة بالإصلاحات في السياستين الداخلية والخارجية، أصبح المؤلفون فلاسفة، ويتأملون كيف أثر الإدراك المتأخر على وجهات نظرهم في 11 أيلول / سبتمبر 2001. وقال التقرير: "مع مرور الوقت، المزيد من الوثائق أصبحت متاحة، والحقائق المجردة لما حدث لا تزال أكثر وضوحاً. ومع ذلك، يصبح من الصعب إعادة تصوّر كيفية حدوث هذه الأشياء.. قبل إصدار أحكام نهائية، يسألون أنفسهم ما إذا كانت الأفكار التي تبدو واضحة الآن كانت ستكون ذات مغزى فعلاً في ذلك الوقت".

إنه موقف يساعد القراء على فهم الشعور بالهجمات أنذاك ولماذا استجابت السلطات على ذلك المنوال. لكن هذا النهج يبقي اليوم محاصراً في الماضي بعيداً بأمان. كتابان من أحدث الكتب المتعلقة بالموضوع، "حكم الإرهاب" لسبنسر أكرمان و"أدوات رقيقة" لكارين غرينبيرغ، يرسمان خطوطاً مستقيمة وواضحة بين الأيام الأولى للحرب على الإرهاب وتحولاتها في عصرنا الحالي، بين النزاعات في الخارج والانقسامات في الداخل. تُظهر هذه الأعمال كيف بقيت أحداث 11 أيلول / سبتمبر معنا، وكيف لا نزال نعيش في الأنقاض.

عندما أعلن ترامب أنه "لم يعد لدينا انتصارات" في خطابه عام 2015 الذي أعلن فيه عن ترشحه للرئاسة، كان يقلّل من شأن إرث 11 أيلول / سبتمبر ويسخّره لتحقيق غاياته. كتب أكرمان: "كانت رؤيته العظيمة هي أن السياسات الشوفينية للحرب على الإرهاب لم يكن من الضروري ربطها بالحرب على الإرهاب نفسها. هذا مكّنه من سرد قصة ضياع العظمة".

وإذا ضاعت العظمة، فلا بد أن شخصاً ما قد أخذها. إن رد الفعل العنيف ضد المسلمين، وضد المهاجرين الذين يعبرون الحدود الجنوبية، وضد المتظاهرين الذين يحتشدون من أجل العدالة العرقية، تعززت بسبب الطبيعة المفتوحة للحرب العالمية على الإرهاب. 

في رواية أكرمان الحية يقول إن الحرب ليست بعيدة في العراق أو أفغانستان، في اليمن أو سوريا، ولكنها تحدث هنا، مع المراقبة الجماعية، وتطبيق القانون العسكري وإعادة تصنيف الهجرة باعتبارها تهديداً لأمن الأمة بدلاً من كونها حجر الزاوية في هويتها. يكتب أكرمان: "لقد تعلم ترامب الدرس الأول من أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر، وأن الإرهابيين هم من قلت إنهم هم".

يشير كل من أكرمان وغرينبرغ إلى "تصريح استخدام القوة العسكرية"، الذي صاغه محامو الإدارة ووافق عليه الكونغرس بعد أيام فقط من الهجمات، باعتبارها اللحظة التي بدأ فيها رد فعل أميركا ينحرف. سمح هذا التصريح القانوني الموجز من الكونغرس للرئيس باستخدام "كل القوة الضرورية والمناسبة" ضد أي دولة أو منظمة أو شخص ارتكب الهجمات، ولمنع أي هجمات مستقبلية. 

كتب غرينبرغ أنها كانت وثيقة في الحرب على الإرهاب وإرثها "مليئة بعدم الدقة، كانت مصطلحاتها موجهة لتقنين السلطات التوسعية. وحيثما تظل كل من ساحة المعركة والعدو وتعريف النصر غامضة، تصبح الحرب ممتدة إلى ما لا نهاية، بلا حدود زمنية أو جغرافية".

يخلص أكرمان إلى أن هذه كانت اللحظة التي كانت الحرب على الإرهاب "محكوم عليها بالفشل من الناحية المفاهيمية". هكذا حصلنا على حرب بلا نهاية.

  • أسامة بن لادن يجلس مع الظواهري خلال مقابلة مع صحيفة دون/ 10 نوفمبر عام 2001 (أ ف ب).
    أسامة بن لادن يجلس مع الظواهري خلال مقابلة مع صحيفة دون/ 10 نوفمبر عام 2001 (أ ف ب).

مقتل أسامة بن لادن

كانت هناك لحظات كان فيها منحدر مرئي. كان مقتل إبن لادن في عام 2011 أحد الأمثلة، كما يجادل أكرمان، لكن "أوباما أهدر أفضل فرصة يمكن لأي شخص أن ينهي حقبة الحادي عشر من أيلول / سبتمبر". يهاجم المؤلف أوباما لأنه جعل الحرب على الإرهاب أكثر "استدامة" من خلال مظهر خادع للشرعية إذ حظر التعذيب وفشل في إغلاق معسكر الاعتقال في خليج غوانتانامو والاعتماد على ضربات الطائرات المسيّرة التي "حفزت الجيش ووكالة الاستخبارت المركزية بشكل عكسي على القتل بدلاً من الأسر". 

سيكون هناك دائمًا المزيد من الأهداف، المزيد من ساحات القتال، بغض النظر عن الرئيس أو الحزب. أصبح الفشل سبباً لمضاعفة القتال وعدم التهدئة البتة.

يرى أكرمان أنه كلما طالت مدة الحرب، كلما انتقلت النزعة العنصرية والقومية ضد المهاجرين إلى صدارة السياسة الأميركية. في غياب الحرب على الإرهاب، كان من الصعب تخيّل مرشح رئاسي، أي ترامب، ينتقد الرئيس أنذاك أوباما باعتباره أجنبياً ومسلماً وغير شرعي، ويستخدم هذه الكذبة كمنصة سياسية ناجحة. في غياب الحرب على الإرهاب، كان من الصعب تخيّل حظر سفر على الأشخاص القادمين من الدول ذات الأغلبية المسلمة. في غياب الحرب على الإرهاب، كان من الصعب تخيّل متظاهرين أميركيين يوصفون بأنهم إرهابيون، أو وزير دفاع يصف شوارع الأمة الحضرية بأنها "ساحة معركة" يجب السيطرة عليها. 

  • متطرفون من أنصار ترامب من الذين اقتحموا الكونغرس.
    متطرفون من أنصار ترامب من الذين اقتحموا الكونغرس.

عهد دونالد ترامب

كان ترامب قوة معطلة في الحياة الأميركية، ولكنه كان استمراراً بنحو ما لما سبقه. كتب غرينبيرغ: "لقد ترسخت جذور أميركا المختلفة إلى حد كبير في العقدين الماضيين منذ الحادي عشر من أيلول / سبتمبر، وباسم الانتقام والعدالة والوقاية، تم التخلي عن القيم الأساسية".

في كتابه الأخير عن إبن لادن، يجادل بيرغن بأن الحادي عشر من أيلول / سبتمبر كان نجاحاً تكتيكياً كبيراً ولكنه فشل استراتيجي طويل الأمد للزعيم الإرهابي. نعم، لقد وجّه ضربة شرسة ضد "رأس الأفعى"، كما سمّى الولايات المتحدة، ولكن "بدلاً من إنهاء النفوذ الأميركي في العالم الإسلامي، قامت هجمات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر بتضخيمه بشكل كبير" من خلال عمليتين طويلتين وكبيرتين، غزوين واسعي النطاق (لأفغانستان والعراق) وقواعد جديدة أقيمت في جميع أنحاء المنطقة.

ومع ذلك، فإن إرث حقبة 11 أيلول / سبتمبر موجود ليس فقط في أفغانستان أو العراق، ولكن كذلك في أميركا، فهي أضحت أمة منقسمة بشدة (مثل تلك "الدول المنفصلة" التي تخيلها إبن لادن)، تتخطى الحقائق المزعجة وتحتضن نظريات المؤامرة التي تشيطن الغرباء. وبعد الفشل في نشر الحرية والديمقراطية حول العالم، تبدو أميركا أقل ميلًا لدعمهما حالياً. فالمزيد من الأميركيين اليوم قلقون بشأن التطرف الداخلي أكثر من الإرهاب الأجنبي، وفي 6 كانون الثاني / يناير 2021، هاجم مواطنون أميركيون مبنى الكابيتول الذي كان تنظيم القاعدة يأمل في ضربه في 11 أيلول / سبتمبر 2001. 

وخلص الكاتب إلى القول: بعد سبعة عشر عاماً من إنشاء لجنة 11 أيلول / سبتمبر، التي دعت الولايات المتحدة إلى تقديم قيادة أخلاقية للعالم وأن تكون كريمة الاهتمام بجيراننا، إلا أن قيادتنا الأخلاقية موضع تساؤل، وبالكاد يمكننا أن نكون كرماء ونهتم بأنفسنا".

يصف الكاتب الأميركي ديكستر فيلكينز في كتابه "الحرب الأبدية" أمة "انكسر فيها شيء ما بشكل أساسي بعد سنوات عديدة من الحرب". كان يكتب عن أفغانستان، لكن كلماته يمكن أن تتضاعف كتفسير للولايات المتحدة على مدى العقدين الماضيين. لا تزال أميركا تعاني من هجوم سقط من سماء زرقاء، وتعاني من نوع من الإجهاد الديموقراطي بعد الصدمة. إنها لا تزال في حالة تعافٍ، لكنها لا تزال دولة جيدة، حتى لو كانت دولة جيدة محطمة.