أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #إيران, #الإمارات العربية المتحدة, #ميناء_الفجيرة

سلطات جبل طارق ترفض اليوم الأحد طلباً من الولايات المتحدة الأميركية لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا1"، وتوضح أن قرارها مردّه إلى "تطبيق قانون الإتحاد الأوروبي الأضيق نطاقاً بكثير من ذلك الذي تفرضه الولايات المتحدة".

اختارت حكومة جبل طارق أن تبقي الغموض مُحيطاً بموعد الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية غريس 1، قبل أن يُعلن التلفزيون الإيراني أن الإفراج عن الناقلة الايرانية سيتم خلال 48 ساعة.

ماذا قال الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول الإنكليزي، في تصريح متلفز لمراسل إيراني؟

برغم قرار الإفراج عنها الذي اتخذته سلطات جبل طارق لم تستأنف ناقلة النفط الإيرانية "غرايس واحد" مسيرها بسبب العقوبات التي أعلنتها الخارجية الأميركية ضد طاقم البحارة على متنها.

زعيم حركة أنصار الله اليمنية عبد الملك الحوثي يؤكد التموضع مع إيران ضد الهيمنة الأميركية وإسرائيل ويدعو للتواصل مع من وصفهم بالمخدوعين واحتضانهم في اليمن.

أصدرت الولايات المتحدة أمًرا باعتراض وضبط ناقلة النفط الإيرانية "غريس-1" واحد بعد يوم على سماح سلطات جبل طارق للسفينة المحتجزة بالإبحار. وتنص المذكرة الصادرة عن محكمة واشنطن على أنه بناء على شكوى من الحكومة الأميركية تخضع الناقلة وحمولتها من النفط للمصادرة إضافة إلى مبلغ من المال، وذلك بالاستناد إلى انتهاك ما تسميه السلطات الأميركية قانون الطوارئ الاقتصادي الدولي والاحتيال المصرفي وتبييض الأموال.

رأى مسؤولون في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أن النجاح التكتيكي لا يعني نصراً استراتيجياً. وفي مقالة في صحيفة جيروزاليم بوست قال عاموس يدلين إن على إسرائيل إعداد خطط لسيناريوهات متعددة بدلاً من ردود فعل مرتجلة على خطوات إيرانية لكن مع تجنّب حرب ضدها.

بدأت ناقلة النفط الإيرانية المفرج عنها بالتحرك استعداداً لمغادرة مياه جبل طارق نحو البحر الأبيض المتوسط. وكان نائب رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية جليل إسلامي قد أعلن أن ناقلة النفط الإيرانية ستتجه إلى البحر المتوسط تحت اسم جديد هو "أدريان داريا".

ضمن المُدركات السياسية لجُزئيات الحرب على سوريا، بات واضحاً أن تركيا لا تخرج عن السياق الاستراتيجي الناظِم للسياسية الأميركية في سوريا، خاصة تلك المُعطيات التي تؤكّد بأن الولايات المتحدة استأنفت تدريب بعض الفصائل الإرهابية في قاعدة التنف.

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن تكون طهران قد قدمت أي ضمانات إلى بريطانيا أو سلطات جبل طارق على عكس ما تدعي من أجل الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "غريس واحد". وأكد موسوي أن طهران أعلنت منذ البداية أن وجهة الناقلة لم تكن سوريا ولكنه شدد في المقابل أنه لا علاقة لأحد بوجهتها.

المزيد