أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #الأنشطة النووية الإيرانية, #دونالد ترامب, #جون بولتون, #إسرائيل, #حسن روحاني, #الاتفاق_النووي

رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يقول إن الشعب اللبناني وحزب الله وجهّا في حرب الـ33 يوماً الإسرائيلية على لبنان صفعة للأميركيين والصهاينة، وأن هذه الحرب حولت وهم الشرق الأوسط الجديد الذي خطط له الأميركيون إلى مشروع الشرق الأوسط المقاوم.

رأى مسؤولون في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أن النجاح التكتيكي لا يعني نصراً استراتيجياً. وفي مقالة في صحيفة جيروزاليم بوست قال عاموس يدلين إن على إسرائيل إعداد خطط لسيناريوهات متعددة بدلاً من ردود فعل مرتجلة على خطوات إيرانية لكن مع تجنّب حرب ضدها.

تقرير أميركي جديد يكشف عن مشاركة واشنطن في محادثات سرية بين الإمارات و"إسرائيل" لمواجهة إيران.

بين عامي 2006 تاريخ هزيمة إسرائيل في لبنان و 2019 تغير المشهد المحلي والإقليمي والدولي بشكل جذري. تحالفات واصطفافات ومؤامرات وحروب بالجملة يَتقاتل فيها أبناء البلد الواحد، ويقتل فيها العربي المسلم أخاه العربي المسلم. منذ عام 2006 قيل إن البوصلة ضاعت تماماً وصار العدو صديقاً والصديق عدواً. أما في عدوان تموز فكانت البَوصلة واضحة والعدو واضحاً. حزب الله جهة عربية لبنانية تقاتل إسرائيل الجهة المحتلة والمعتدية دوماً، وتنتصر عليها وتُفشل مخططاتها، باعتراف قادة الاحتلال. اليوم يهدد نتنياهو لبنان بالسحق والمحق إذا تجرأ حزب الله وهاجم إسرائيل، مستنداً إلى دعم لا محدود من الإدارة الاميركية ومن حلفائه المعلَنين والمتَخفّين. لكنّ الجبهة الداخلية في إسرائيل تبدو هشة بعد نتائج الانتخابات الأخيرة وفي ظل تُهم الفساد التي تلاحق نتنياهو الذي قد يكون شارف على نهاية عهده بحسب وكالة بلومبرغ. أما بالنسبة للمقاومة في لبنان فتبدو أقوى من أي وقت مضى كما يقول قائدها، ولو أن الجبهة الداخلية مقلقة، وما حادثة قبرشمون في جبل لبنان التي عطلت عمل الحكومة، إلا دليل على ذلك. لكن السؤال المطروح: هل تستغل إسرائيل الوضع الإقليمي والدولي لشنّ حرب على لبنان؟ أم إن لبنان بالنسبة لها ولحلفائها تفصيلٌ في المشهد الإقليمي الأكبر وعنوانه المواجهة بين إيران والغرب؟ وأي معادلات أرستها حرب ال33 يوماً عام 2006؟

الانتصار الذي تحقق في حرب تموز عام 2006 لم يكن مجرد انتصار عسكري تمكنت خلاله المقاومة من كسر أسطورة "الجيش الذي لا يقهر" وحسب، انتصار تموز أحدث معادلات ردع جديدة ليس على المستوى اللبناني الداخلي فقط بل على مستوى محور المقاومة ككل في ساحات مختلفة.

روحاني يقول إنه إذا انتهت المرحلة الـ 2 من قرار خفض التزاماتهم النووية ولم يصلوا الى نتيجة سيبدأون بالمرحلة الـ 3، وعند بداية المرحلة الـ 3 سيمهلون 60 يوماً أخرى للوصول إلى حل منطقي.  

هوليوود تقتحم البيت الأبيض للمرة الثانية بعد 30 عاماً على نهاية عهد الرئيس الممثل "رونالد ريغان" (بين 1981 و1989)، حيث يستعد النجم صهر لبنان "جورج كلوني" لخوض السباق إلى رئاسة أميركا في إنتخابات 18حزيران/ يونيو 2020 ضد الرئيس الحالي "دونالد ترامب" الذي سبق وأعلن ترشحه لولاية ثانية، بينما أشار إستطلاع للرأي، إلى أن 53 بالمئة من الأميركيين غير راضين عن أدائه.

طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من رئيس الوزراء الياباني تشينزو أبي شراء منتجات زراعية بقيمة ضخمة وعلى رأسها فول الصويا والقمح.

يبدو أن جوشوا يعمل على تجميع كل مَن يسير في ركبه ووراء بِدَعِه وخرافاته وتفاسيره المشبوهة، لهذا اختار وبعنايةٍ فائقةٍ أماكن جغرافية تتمتّع بصلاتٍ عقائديةٍ ليُطلق منها حملته التبشيرية في مدينة الناصرة، كوقوفه وأتباعه على مدرج جبل القفزة، وعلى الجرف المطلّ على  "وادي يزرعيل" في "تل مَجِدُّو" (وهو الإسم التوراتي لموقع هرمجدون)، حيث يعتقدون أن نهاية العالم ستحدث فيه عمّا قريب.

قائد القوات البحرية في حرس الثورة الإسلامية علي رضا تنكَسيري في مقابلة خاصة مع الميادين يقول إن أميركا وبريطانيا تخططان لتواجد إسرائيل في المياه الخليجية، ونحن نقول أي تواجد لإسرائيل غير المشروع في مياه الخليج يمكن أن يشعل معركة، وعليهم تحمل مسؤولية وجوده. ويضيف أنه من غير العادل أن نفرج عن الناقلة البريطانية التي خرقت القانون الدولي وألا يفرجوا عن ناقلتنا، ويؤكد أنه في أي وقت يرغب فيه القادة الإيرانيون، قادرون على احتجاز أي سفينة حتى لو كانت بمواكبة أميركية وبريطانية. 

الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني يتصل بالرئيس الإيراني حسن روحاني بمناسبة عيد الأضحى ويدعو إلى التعاون بين البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية والأمن الإقليمي، وروحاني يشدد على أن العلاقات بين البلدين علاقة صداقة وأخوية، وفي طريق التطور.

الرئيس الإيراني يدعو الهند وباكستان إلى الابتعاد عن الإخلال بالأمن والاستقرار في إقليم كشمير.

المزيد