أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #صفقة بيع فلسطين, #ورشة البحرين, #الضفة الغربية, #قضية_القرن

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم بلدتَي العيسوية وسلوان في القدس المحتلة، وتعتقل والدة الأسير يزن مغامس غرب رام الله. وهيئة شؤون الأسرى والمحررين تحذر من تدهور الوضع الصحي للأسير رمضان مشاهرة.

الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح رئيسها بنيامين نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شماليّ أريحا في الضفة الغربية.

منظمة التعاون الإسلامي تؤكد رفضها المطلق وإدانتها الشديدة لإعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيته ضم أجزاء من الضفة الغربية وذلك بعد اجتماع ٍطارئ في جدة.

سوريا تدين إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عزمه ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية إلى المستوطنات في الأراضي المحتلة، وتقول إن الوضع العربي الراهن مكّن كيان الاحتلال من المضي في عدوانه المتواصل على الأمة العربية.

في الضفة الغربية تصدى عشرات الشبان الفلسطينيين لاعتداءات قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة وسط الضفة، وذلك عقب مسيرة خرجت تنديداً باستشهاد الأسير بسام السايح. الشبان الفلسطينيون أغلقوا الطرق المحيطة وأحرقوا الإطارات فهاجمهم جيش الاحتلال بقنابل الغاز والرصاص المطاطي.

في ظل دعم ترامب الذي نقل سفارته إلى القدس واعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، وتطبيع بعض الأنظمة العربية، هل يعلن نتنياهو السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي يقتحم مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية ويقول منها "لقد اعتقدوا أنهم سيقتلعونا، لكنهم أخطأؤا خطأ مريراً، عدنا إلى الخليل، عدنا إلى الكنس والمدارسة الدينية، عدنا إلى الحرم الإبراهيمي.. هذا انتصارنا". وقوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع فريق الميادين من التصوير في إجراء قمعي غير قانوني لمنع الفريق من نقل الصورة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول إنه سيعلن ما أسماها "السيادة الإسرائيلية" قريباً على المستوطنات كافة في الضفة الغربية.

العملية النوعية التي استهدفت مستوطنين في الضفة الغربية المحتلة أمس وأوقعت عدداً منهم بين قتيل وجريح أجبرت أوساط الإحتلال على التوقّف عند دلالاتها البالغة في التوقيت والأسلوب والنتائج.

جبهات متعددة تستنزف الجيش وتضع رئيس الحكومة في موضع حرج في الانتخابات المقبلة مع تزايد التوتر على جبهة قطاع غزة، والقلق الإسرائيلي من تفجر جبهة الشمال.

أربع عمليات فدائية فلسطينية على حدود قطاع غزة في أقل من شهر واحد، آخرها ما حدث بالأمس بالقرب من قاعدة زيكيم البحرية، حيث تم استخدام الطيران الروحي بالإضافة بقذائف المدفعية من أجل السيطرة على منفذي الاقتحام، الأهم أن منفذي العمليات ينفذونها بقرار فردي رغم انتماء بعضهم إلى فصائل المقاومة، لكن لا أحد من الفصائل الفلسطينية اعلن مسؤوليته عن تلك العمليات.

تتزين جدران بناء قديم في مدينة دورا جنوب الضفة الغربية المحتلة، بالقطع التراثية والأثرية للمحافظة على المكان، بعد تحويله إلى مكان يلتقي فيه نشطاء ومثقفون وأسرى محررون وبعض أبناء المدينة الذين يزورونها في كل مرة يسمح لهم الاحتلال الإسرائيلي بذلك.

الاحتلال يعتمد في أساليبه للوصول إلى مُنفِّذ العملية، على إطلاق يد المستوطنين في الضفة لتنفيذ هجمات ضد بيوت الفلسطينيين في المناطق الواقعة بالقرب من المستوطنات، كنوعٍ من ردَّة الفعل، ومحاولة استدراجه.

ترافق مشهد اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى في عيد الأضحى, مع مشهد اعتقال فلسطينيين تتهم إسرائيل بتنفيذ عملية مقتل الجندي المستوطن بالقرب من قرية بيت فجار, حيث حاولت المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بالتعاون مع الإعلام الإسرائيلي التأكيد في سياق تحرير الخبر على جملة (انتزاع المنفذين من سرائرهم, دون مقاومة), بالإضافة لصور مشاهد الجنود والآليات العسكرية المنتشرة بكل أريحية داخل القرى الفلسطينية في منطقة الخليل.

المزيد