أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #ميناء الفجيرة, #الإمارات العربية المتحدة, #الخليج

في أبعاد مجريات الأحداث الساخنة بشأن الاتفاق النووي والتوتر في مياه الخليج، تحوّلات عميقة تكشف عن صعود إيران في المعادلات الإقليمية والدولية مقابل انحدار السيطرة الأميركية. لكن آفاق المواجهة بين الطرفين قد تسفر عن تغيير المنظومة الإقليمية والدولية على حساب أميركا وحلفائها.

وكالة الأناضول تكشف أنّ أمراء من الإمارات اجتمعوا سراً بعد إسقاط إيران طائرة أميركية مسيرة في حزيران/ يونيو الماضي، وتؤكد أنّ رئيس الوزراء الإماراتي محمد بن راشد آل مكتوم دعا إلى "إعادة النظر بشكل كلّي في السياسة الخارجية للبلاد". 

موسكو تؤكد أنها قلقة من نمو إمكانات النزاع في منطقة الخليج ، مشيرةً إلى أن هناك شعوراً بأن الولايات المتحدة تبحث عن سبب للحرب.

كل هذه التطورات تعيد المنطقة إلى دائرة إعادة التموضع في المواقف والقرارات فماذا في الخلفيات؟

اجتماع "خفر السواحل" بين الإمارات وإيران في طهران، يشير إلى بحث الإمارات عن ذريعة للتراجع عن رأس الحربة في معسكر الحرب والتحالف السعودي. لكن هذا التراجع يدلّ على فشل المراهنة على الحماية الأميركية لحلفائها الخليجيين في الحرب ضد إيران.

الخارجية الألمانية تعلن رفض الطلب الأميركي للمشاركة في خطط واشنطن لتأمين الملاحة البحرية في الخليج ومضيق هرمز، وتؤكد أنها تجري اتصالات مكثفة مع فرنسا وبريطانيا حول الخليج.

وزير الخارجية الروسيّ سيرغي لافروف يؤكد أن الوضع في الخليج محفوف بمواجهة عسكرية واسعة النطاق بسبب الخطوات المعادية لإيران، ونظيره الألماني يعلن أنّ بلاده لن تشارك في استراتيجية "أقصى الضغوط" الأميركية ضد طهران.

الفيتو حاضر بيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فقد استعمله للمرة الثالثة ضد قرار وقف مبيعات الأسلحة للحلفاء وخصوصاً السعودية والإمارات لإكمال حربهما ضد اليمن.

المزيد