الأولى عالمياً في إنتاجه.. "عسل الصنوبر" ضحية الحرائق في تركيا

الحرائق في تركيا تقضي على ثروة عسل الصنوبر في منطقة موغلا، وهي المنطقة التي تنتج 80 بالمئة من عسل الصنوبر، والأولى عالمياً في صناعته.

  • تركيا هي الأولى عالمياً في إنتاج عسل الصنوبر
    تركيا هي الأولى عالمياً في إنتاج عسل الصنوبر

اجتاحت الحرائق الصيف الماضي مدينة موغلا المطلّة على بحر إيجه في جنوب غرب تركي، وهي المنطقة المنتجة لعسل الصنوبر والأولى عالمياً في صناعته، وتنتج 80 % من عسل الصنوبر التركي.

وأتت الحرائق هذا العام على حوالى 200 ألف هكتار من الغابات في تركيا، أي أكثر بخمس مرّات من المعدّل السنوي، قاضية على مساحات خضراء شاسعة كانت تستقطب السياح.

وجعلت هذه الكارثة التي تلتها فيضانات قاتلة من التغير المناخي الذي كان أصلاً في قلب شواغل الناخبين الأتراك الشباب مادة دسمة في النقاشات السياسية قبل سنتين من الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وكان مربّو النحل في المنطقة يعانون أصلاً من الجفاف، غير أن حرائق الصيف كسرت التوازن الهشّ الذي كان قائماً بين النحل والشجر والحشرات الصغيرة الضرورية في هذه المنطقة. ولا يزال مربّو النحل يقيّمون الأضرار التي لحقت بهم.

فالعسل هو نتاج النحل الذي يجمع الإفرازات السكرية لخنفساء البصرة (المعروفة علميا باسم مارشالينا هيلينكا) التي تمتص بدورها عصارة الصنوبر. 

وفي دليل على تبدّل الموقف السياسي، قام البرلمان التركي أخيراً بالمصادقة هذا الأسبوع على اتفاق باريس المناخي، وذلك بعد خمس سنوات من توقيعه.