الرياح تعقّد محاولات السيطرة على حريق كبير جنوب إسبانيا

تتواصل جهود إخماد حريق كبير اندلع جنوب إسبانيا، وأدى إلى مقتل رجل إطفاء، في حين أتت النيران على 3600 هكتار من الأراضي. والمتحدث باسم الحكومة يشير إلى أن الحريق نشط، وصارت السيطرة عليه أكثر تعقيداً.

  • تشتبه السلطات الإسبانية المحلية أن يكون الحريق الكبير متعمّداً
    تشتبه السلطات الإسبانية المحلية أن يكون الحريق الكبير متعمّداً

تتواصل جهود إخماد حريق كبير أسفر عن مقتل عنصر إطفاء، وإجلاء نحو ألف شخص جنوبي إسبانيا، لكن الجهود تعقّدت بفعل الرياح العاتية والحرارة المرتفعة. 

وقال المتحدث باسم الحكومة الإقليمية إلياس بندودو في مؤتمر صحافي اليوم الجمعة إن "نحو 400 عنصر و30 طائرة إطفاء، يعملون على منع توسع النيران التي اندلعت يوم الأربعاء الماضي في جبال سييرا بيرميخا شرقي ملقة".

وأضاف بندودو أن "وحدة عسكرية متخصصة في الاستجابة للطوارئ تستعد للتدخل في المنطقة، حيث أتت النيران على 3600 هكتار من الأراضي، ومقتل رجل إطفاء أمس الخميس أثناء مكافحة النيران".

وتابع أن "الحريق نشط، وصارت السيطرة عليه أكثر تعقيداً مع مرور الوقت"، لافتاً إلى أن "اليوم وغداً سيكونان حاسمين في عمل عناصر الإطفاء".

جهاز الإطفاء قال من جانبه، إن عمله ازداد صعوبة بسبب الرياح التي غالباً ما تعمل على تغيير اتجاه النيران، وكذلك بسبب المنحدرات الشديدة في المنطقة والحرارة.

هذا، ومن المتوقع أن ترتفع الحرارة إلى 34 درجة في هذه المنطقة، لكن الرياح ستخفّ قليلاً، بحسب مصلحة الأرصاد الجوية.

المتحدث باسم الحكومة الإقليمية أوضح أن معظم من تمّ إجلاؤهم يعودون إلى منازلهم تدريجياً، فيما يقيم معظم من تمّ إجلاؤهم في مدينة إستيبونا التي تشتهر باستضافة متقاعدين بريطانيين ومصطافين.

وتشتبه السلطات المحلية في أن يكون الحريق متعمّداً، إذ اندلع في أماكن مختلفة في نفس الوقت.