الإقتصادية

نشرة إقتصادية من الإثنين إلى الجمعة ومقابلات مع خبراء اقتصاديين يومي السبت والأحد من كل أسبوع.

أزمة مالية عالمية تلوح في الأفق

تتشابه الظروف الراهنة في أسواق المال وفي البنوك المركزية حول العالم، مع الظروف التي سبقت الأزمة المالية العالمية عام 2008. في الولايات المتحدة تحديداً، تجاوز حجم ديون الرهنِ العَقاريِّ الرقمَ المسجل إبّان أزْمة العام 2008 بمقدار 200 مليار دولار. أما مؤشرات سوق الأسهم الأميركية فقد تراجعت إثر إقبال المستثمرين على شراء أدوات الدَين طويلة الأجل في ظل انخفاض أسعار الفائدة على الأدوات قصيرة الأجَل وهذه الظاهرة غالباً ما تسبق أزمة الركود... فهل تكون الولايات المتحدة أمام عاصفة مالية جديدة ستضرب سائر الاقتصادات الكبرى كما حصل منذ 11 عاماً؟ هل الحرب التجارية والتوترات الناجمة عنها هي سبب الأزمة الوشيكة؟ وكيف يجب الاستعداد لمواجهة الأزمة العالمية المرتقبة؟