ستراسبورغ .. المدينة التي رقصت حتى الموت

يُعدّ الرقص من أسمى الفنون التي تخرج الطاقة السلبية من جسد الإنسان وروحه، وتجعله أكثر سعادة، ولكن ماذا لو بدأتَ بالرقص ووجدتَّ نفسك عاجزاً عن التوقف؟ هذا بالفعل ما حدث مع 400 شخص في مدينة ستراسبورغ بعد إصابتهم بـ "طاعون الرقص القاتل". #غير_مألوف

مقطع صوتي: " مدام تسمحي لي بالرقصة دي" ..

 

هي من أشهر الجمل في الأفلام، يقال إن الرقص يجعل الناس أكثر سعادة، ولكن لن يبدو لكم الأمر كذلك إن علمتم أنه كان سبب وفاة أكثر من 400 شخص في وقت واحد.

 

عام 1518 شهدت مدينة ستراسبورغ الفرنسية حدثا غريبا، حيث تفاجئ سكانها بسيدة تدعى "فراو تروفيا" ترقص في الشارع بحماس شديد ومن دون توقف.

 

بعد أسبوع من رقصها المتواصل لم تعد تروفيا الوحيدة، بل انضم إليها 30 شخصاً ثم ارتفع عدد الراقصين إلى 400 شخص توفوا جميعاً بسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية والإرهاق.. هذه الهستيريا الجماعية عرفت باسم طاعون الرقص القاتل.

 

مع استمرار الوباء في الانتشار استعان نبلاء المدينة بالأطباء، فطلبوا من الحكومة أن تفتح ساحات للرقص لاعتقادهم بأن السبب هو ارتفاع معدلات الدم الحار الذي يجعل الناس ينتفضون في صورة رقصات مجنونة لخفض حرارة أجسادهم، ولكن للأسف تسبب هذا الاقتراح بموت المزيد. 

 

وهناك من ربط الظاهرة بلعنة القديس سانت فيتوس التي حلت على أهل المدينة لكثرة معاصيهم. 

 

بينما رأى آخرون أنها ناتجة عن تسمم جماعي انتقل عن طريق فطر ينمو في الخبز، وهو معروف بأعراضه المتضمنة للتشنجات والهلوسة. 

 

قد يبدو الأمر في ظاهره أسطورة، ولكن السجلات التاريخية للقرن السادس عشر وثقت هذا الوباء العجيب، وبالرغم من تطور العلم إلا أن أحداً لم يقدم تفسيراً منطقياً لطاعون الرقص القاتل، ليبقى أحد الألغاز المحيرة للعلماء.