مقهى الأمل

أنا أطهو الجمل للإنقلاب المحتمل، للكسالى النائمين، للعاطلين عن العمل

  •  André François van Vuuren
    André François van Vuuren

في شارع حزب الملل

حيث أقضي غالباً

وعروبتي شهر العسل

قرأت لافتةً تقول:

أهلاً وسهلاً

من هنا مقهى الأمل

صدمت لوهلة!

حدثت نفسي

في بلادي ومع بلادي

كل شيء محتمل

دخلت من دون تلفت

مسرعاً كل أمل

شاهدت طاولة عليها

رقم صفر

ومناديل

أصاب خدها البلل

وجدت كرسياً عجوزاً

تعاني أرجلها الشلل

جلست

وصحت لنادل المقهى

تقدم حانياً ظهره

وقف أمامي واعتدل

وقال: أهلاً سيدي

أنت في مقهى الأمل

طلبت منه فنجان قهوة

وقطعة سكر

لأن في أمري عجل

قال: حاضر سيدي

فنجان غفوة

وقطعة من الكسل

قد يكون جاهزاً

مع اقتراب الأجل

صدمت! سكت!

ثم قلت:

أهناك شيء من أمل؟

فصاح: أجل أجل

لدينا راقصة تميل

بوقع موسيقى الهزل

ورجال دين يتقنون

فن الشعوذة والدجل

ورجال دولة يعزفون

على وترية القانون

موسيقى كلاسياسية

ولدينا منبر حيّ

للنفاق المرتجل

وهناك غرفة للجنس

وحق تغيير القبل

لا حياء بشرعنا يا سيدي

ولا خجل

وفجأة

سمعت صوتاً هاتفاً

من المطبخ، محتمل

يقول صارخاً:

جمل...جمل...جمل

أنا أطهو الجمل

لتظاهرات الفشل

للإنقلاب المحتمل

للكسالى النائمين

للعاطلين عن العمل

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]
عبد العزيز أحمد

طبيب لبناني يمارس الكتابة