كوبا تشهد انخفاضاً في الإصابة بكورونا لكنها تحافظ على حالة التأهب

تقوم كوبا بحملة تطعيم شاملة تشمل جميع السكان ضدّ فيروس كورونا من خلال لقاحات "عبد الله" و"سوبيرانا02" و"سوبيرانا بلس" وجميعها لقاحات من الإنتاج الوطني الكوبي.

  • لافتة كتب عليها
    لافتة كتب عليها "تحيا كوبا" فوق أحد الشوارع في هافانا 28 أيلول /سبتمبر (أ ف ب).

أدّى التقدم بحملة التطعيم، والجهود المستمرة لدى الحكومة الكوبية لقطع سلالة العدوى وتطبيق تدابير صحية صارمة لمنع توسع انتشار فيروس كورونا إلى انخفاض كبير في الحالات الإيجابية لكورونا في البلاد.

ووفقاً لبيانات صادرة عن السلطات الصحية في الجزيرة، أغلق شهر أيلول/ سبتمبر مع 48108 حالة إيجابية لكورونا أقل مما كان عليه في آب/ اغسطس، وهو أسوأ شهر منذ بداية الجائحة في أذار/ مارس 2020، حيث تمّ إحصاء 265121 حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد.

وبحسب مقال نُشر على موقع كوبا دبياتي الإلكتروني الكوبي، لوزير الصحة العامة في كوبا، خوسي انخل بورتال، فإن المستشفيات الكوبية شهدت أيضاً انخفاضاً بنسبة 30% لعدد المرضى المصابين بفيروس كورونا في الفترة نفسها.

وعلى الرغم من هذه الاحصائيات المشجعة، لا تزال مقاطعات بينار ديل ريو وأرتيميسا ومايابيك (غرباً) وسانتي سبيريتوس وفيلا كلارا (وسط) وكاماغوي ولاس توناس (شرقًا) تظهر معدلات عالية من العدوى مقارنة ببقية المقاطعات الأخرى، الأمر الذي يتطلب حسب الوزير بورتال الحذر وعدم إعلان انتصار محتمل على الفيروس والذي من شأنه التسبب في انتكاسة في عملية التعافي.

ومع الأخذ بعين الاعتبار استمرار هذا الانخفاض في عدد الإصابات والوضع الوبائي المطمئن، تخطط كوبا لفتح حدودها اعتباراً من 15 تشرين الأول/نوفمبر، حيث بدأت البلاد منذ 24 أيلول/ سبتمبر الماضي في تطبيق إعادة فتح تدريجي للخدمات والمطاعم والمرافق العامة، كما سمح بالتنقل حتى العاشرة والنصف مساءاً في مقاطعات مختلفة، مع المحافظة على الرقابة الصحية وإجراءات الوقاية لمنع توسع انتشار فيروس كورونا.

حملة تطعيم شاملة

تقوم كوبا بحملة تطعيم شاملة تشمل جميع سكان الجزيرة ضد فيروس كورونا من خلال لقاحات " عبد الله" و"سوبيرانا02" و"سوبيرانا بلس" وجميعها لقاحات من الإنتاج الوطني.

وبحسب معلومات قدمتها وزارة الصحة العامة، فإنه حتى تاريخ الرابع من تشرين الأول/أكتوبر، تمّ إعطاء 21،681،271 جرعة من اللقاحات الكوبية في البلاد.

ووفقاً لوزارة الصحة الكوبية تلقى 9524916 شخصاً (85% من السكان) جرعة واحدة على الأقل من أحد هذه اللقاحات؛ 6،837،401 (61%) تلقوا بالفعل جرعتان؛ وقد أكمل 5،550،385 شخصاً بالفعل دورة الجرعات الثلاث (49.5%).

كما تصنع كوبا لقاحات أيضاً مخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و18 عاماً، لتصبح أول دولة في العالم تقوم بتحصين الأطفال على نطاق واسع، حيث سمح تطعيم هذه الفئة العمرية العودة إلى مقاعد الدراسة بعدما قررت الحكومة الكوبية عدم إعادة افتتاحها قبل تلقيح جميع الأطفال في البلاد.

حملة التطعيم الشاملة في كوبا تهدف إلى العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعة، في بلد، وعلى الرغم من الحصار الأميركي، يعتبر من أوائل الدول في تلقيح جميع سكانه وبلقاحات محلية الصنع.