هكذا نُقلع عن التدخين!

طبيب روسي يكشف عن السبب الذي يجعل الإنسان يجد صعوبةً في الإقلاع عن التدخين، ويحدد الطريقة الأفضل للقيام بذلك.

  • لهذا نجد صعوبةً في الإقلاع عن التدخين.. وهكذا نُقلع
    أشار الطبيب إلى أنَّ المتعة، وكذلك ما يسمّى "المنفعة الثانوية"، تلعبان دوراً مهماً في الاستمرار بالتدخين

كشف طبيب روسي يُدعى دميتري سيناريف، في حديثٍ صحافي، عن السبب الذي يجعل الإنسان يجد صعوبةً في الإقلاع عن التدخين، كما حدَّد طريقةً ناجعةً للإقلاع عن هذه العادة السيئة بشكلٍ تامٍّ.

وأشار الطبيب إلى أنَّ المتعة، وكذلك ما يسمّى "المنفعة الثانوية"، تلعبان دوراً مهماً في الحفاظ على ممارستنا لهذه العادة الضارة، وأوضح ذلك بالقول إنَّه "على سبيل المثال، بالنسبة إلى الموظف الذي يعمل في المكتب، قد تمثّل فترة التدخين فرصةً لأخذ استراحةٍ خلال العمل".

وينصح سيناريف في هذه الحالة باستبدال هذه العادة السيئة بأخرى أفضل منها، مع الحفاظ على المزايا التي تمنحها للمرء.

ولفت الطبيب الروسي إلى أنَّ "الأمر الحاسم في الإقلاع عن التدخين هو التصميم والدافع"، وأضاف "يجب على الشخص أن يجيب بصدقٍ مع نفسه، إذا ما كان يريد فعلاً الإقلاع عن التدخين".

وخلص سيناريف إلى أنَّ "النتيجة ستعتمد حتماً على الإجابة التي سيحددها المرء لنفسه".