صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان

غفران

الأصل في معنى اسمها الستر.. من هي غفران؟

إن كان لي ذَنبٌ وهم غُفرانُه
آثرتُ أن أبقى بِلا غُفرانِ
أو كنتُ في النيرانِ حيثُ لدَيهمُ
منها النَجاةُ رَضيتُ بِالنيرانِ
أشهى إليّ مِنَ الذُلِّ الرَدى
لا يَرتَضي بالذُلِّ غَيرُ جَبانِ

هذه الأبيات للشاعر اللبناني المهجري إيليا أبو ماضي من قصيدة ينتقد فيها مواقف بعض الكهنة، الذين يدّعون التقوى لكنهم يُقبلون على الدنيا ولا يكترثون بأوضاع الفقراء. ويقول إنه لا يقبل أن تُغفر له ذنوبه إذا كان هذا الغُفران على أيديهم.

وبيت القصيد في هذه الأبيات هو كلمة الغُفران التي أُخِذ منها اسم العلم «غُفران» وهو مشترك بين الإناث والمذكور، لكنه في الإناث أكثر.

والغُفران هو العفو والمُسامحة والسَتر. والغُفران من الله يَقتضي إسقاط العقاب ونيل الثواب. يُقال: غَفَر الله للعبد ذَنبَه، يَغفِر، غَفْراً،
ومَغفِرةً، وغُفراناً.

والغافِر الله، اسم الفاعل، وهو الغٍفّار للمبالغة، والغفور. وعبد الغفّار اسم مركّب بالإضافة ومثله عبد الغفور.

ويستعمل الغُفران للإنسان أيضاً، وهو بمعنى العفو. غفرَ فُلان لفُلان ذَنبَه إليه، إذا عفا عنه ولم يُعاقِبه. ومنه للشاعر أبي فِراس الحمداني (932-968)قولُه في الأصدقاء، أو الخُلّان:

ما كنتُ مُذ كُنتُ إلّا طَوعَ خُلّاني
ليست مُؤاخَذة الإخوانِ من شأني
يَجني الخليلُ فأستَحلي جِنايَتَهُ
حَتّى أدُلُّ على عَفوي وإحساني
ويُتبِعُ الذَنبَ ذَنباً حِينَ يَعرِفُني
عَمْداً وأُتبِعُ غُفراناً بِغُفرانِ


والأصلُ في معنى الغُفران هو الستر. يقال: غَفَرَ الشيئ غفراً، إذا سَتَرَه. والغَفر والغُفران بمعنى. ومنه المِغْفَر وهو زَرَدٌ كان يلبَسه المُحارب تحت الخوذَة فيَنسَدِل من جانبَي الرأس إلى الكَتِفَين للوِقاية.