صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان

سحر - سهير

اسمان مرتبطان بالنجوم والحبّ والسهر.. من هما سحر وسهير؟

 

يا لِهذا النَجمِ في السَحَرِ
قد سَها مِن شِدّةِ السَهَرِ
خِلتُهُ يا قَومُ يُؤنِسُني
 إن جَفاني مُؤنِسُ السَحَرِ
 لي حَبيبٌ هاجِرٌ ولهُ
 صورةٌ مِن أبدَعِ الصُوَرِ
 أتَلاشَى في مَحَبّتِهِ
كتَلاشي الظِلِّ في القَمَرِ


هذه الأبيات من قصيدة للشاعر المصري حافظ إبراهيم (1872-1932) يشير فيها إلى قضائه الليل ساهراً يفكر في الحبيبة حتى طلع نجم الصباح في وقت السحر وهو آخر الليل قُبَيل الفجر.  ومنه أُخِذ اسمُ العلم المؤنث سَحَر.  وهو من أجمل الاوقات وأحبّها عند الشعراء ولا سيّما العشاق منهم. من ذلك قول ابن معصوم المدني (ت 1707):

يا حَبّذا نَسْمَةً هَبّتْ لنا سَحراً
تَختالُ في الجَوّ مِن طِيبٍ ومِن أرَج    

رَوَتْ أحاديثَ سُكّانِ الحِمَى وسَرت
تَهيجُ كلَّ فؤادٍ بالغَرامِ شَجي
فَهَلْ دَرَتْ نَسَماتُ الحَيِّ حينَ سَرَتْ
ماذا أسَرّتْ لِعاني الحُبِّ مِن فَرجِ

أو رُبّما جاء الحبيبُ في وقت السحَر كما يروي صَفِيّ الدين الحِلّي (1277-1377):
       

جاءَ يُهدي وِصالَهُ سَحَرا
شادِنٌ لِلقلوبِ قد سَحَرا
فَتَيَقّتُ أنهُ قَمَرٌ
وكذا الليلُ يَحمِلُ القَمَرا


وكما أُخِذ اسم العلم سحَر من وقت السحَر الذي هو قُبَيل الفجر،كذلك اشتُقَّ من سَهِر الليل اسم سُهَير بصيغة التصغير  الذي يُطلق على المولود الأُنثى. يقال: سَهِرَ ،يَسهرُ،،فهو ساهِر وسَهْران.

وقد جمع الشاعر المعروف بالشاب الظريف (1263-1289) بين السهر والسَحر في قوله:


لا أُسهِرُ الليلَ طَرْفاً نامَ عن سَهَري
وعَذّبَ القَلبَ بِالأشجانِ والفِكَرِ
يا قَومُ قد شَفّني وَجْدي بِبَدرِ دُجَى
على قَضيبِ أراكٍ ناعِمٍ نَضِرِ
ظَبيٌ مِنَ الأُنسِ لولا سِحرُ مُقلَتِهِ
ما بِتُّ فيهِ بِلَيلٍ  غَيرِ ذي سَحَرِ