النحت على الخشب ثقافة تقليدية في السنغال

فن النحت على الخشب يعد أحد أهم الفنون الجميلة في السنغال.... في نافذة على السنغال نتوقف عند هذا الفن الذي يرتبط بشكل قوي بجذور الثقافة الأفريقية التقليدية.

النحت على الخشب أصبح عامل جذب لأغلب التظاهرات العالمية الخاصة بفن النحت
بين هذه الرسوم والألوان الجميلة يتشكل واحد من مشاهد القارة السمراء الخاصة... في أحد اهم شوارع داكار يجلس الحاج سيسى بكل ثقل سنين عمره، لا ليعرض بضاعة  فقط، إنما ليقدم فناً جميلاً لجمهور يعشقـه ويفهم كل إيحاءات لغته المشبعة بروح القارة الأفريقية وسحرها، وغموضها أحياناً.

الحاج سيسي بائع منحوتات أفريقية يقول إن هذه المنحوتات من الخشب كان يصنعها أجداده منذ القدم حيث كانوا يقطعون الأخشاب من الأشجار اليابسة ويصنعون منها فناً يمثل رؤيتهم للعالم من حولهم.وأضاف إن فن النحت الأفريقي اليوم مازال بالجمالية نفسها وبالاقبال عليه نفسه في السنغال.

وفضلاً عن اعتباره فناً متكاملاً، وهواية  يمارسها فنانون موهوبون، فقد أضحى اليوم عامل جذب لأغلب التظاهرات العالمية الخاصة بفن النحت، بعد أن وصلت شهرتـه  معظم أصقاع العالم. 

هو فن راقٍ لا يعكس  فقط شغف سكان البلاد بالألوان وإيحاءاتها الجمالية، إنما أيضاً تشبثـهم بالطبيعة البكر التي يرفضون أن تنتزعهم العولمة الجارفة من أحضانها.

ارتبط  النحت في الثقافات الأفريقية القديمة ببعض المعتقدات الوثنية والسحر، وساد  الاعتقاد بأن بعض المجسمات الخشبية أو الأقنعة قد تكون لها وظيفة روحية، تجعلـها قادرة  على جلب النفع أو دفع الضر أو الحماية من الأرواح الشريرة... ومع ذلك ظل يعكس أيضاً رؤية بعض الشباب لواقع الحياة من حوله.

أما محمد آدم  أحد هواة فن النحت فقال بدوره إن الشباب في السنغال درسوا هذا الفن وطوروه من أجل اخراج فن جميل يعود عليهم بالأرباح ويجدون فيه ذواتهم وينمون عبره مواهبهم ويقدمون إلى الآخر صورة عن أفريقيا.

هو اليوم مورد اقتصادي هام يـدرّ أرباحاً هائلة لفئات كثيرة من الشباب السنغاليين  وتحول إلى حرفة تمتهنها بعض الأسر والمجموعات الموجودة أساساً في جنوب السنغال، حيث ينتشر الخشب الذي تصنع منه المواد المنحوتة.