إيران تهدد بمقاضاة السعودية في حادثة منى وأكثر من 300 إيراني مفقود

الرئيس الإيراني يشدد على أهمية استمرار التحقيقات لكشف أسباب المأساة التي حصلت في الحج، والمدعي العام الإيراني يهدد بملاحقة السعودية قضائياً ووفاة ستة دبلوماسيين إيرانيين في الحادثة فيما لا يزال 329 في عداد المفقودين.

صورة عن الانترنت لمصابين في حادثة منى
أكدت مصادر ديبلوماسية إيرانية للميادين وفاة ستة دبلوماسيين إيرانيين خلال أحداث التدافع في مشعر منى خلال أداء مناسك الحج في مكة المكرمة.


المدعي العام الإيراني سيد ابراهيم رئيسي هدد بملاحقة السعودية حتى النهاية. رئيسي وصف ما نتج عن التدافع خلال أداء مناسك الحج بالجريمة، وقال: "هذا الحادث يحتاج ملاحقة قضائية وفقا للقانون الدولي، وعلى آل سعود أن يقدموا اجابات واضحة حول ماجرى. عليهم أن يعرفوا أننا سنلاحق آل سعود قضائيا في المحاكم والمنظمات الدولية على الجريمة التي ارتكبوها تجاه الحجاج".


بدوره شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة امام قمة التنمية المستدامة في الامم المتحدة على اهمية استمرار التحقيقات لكشف اسباب المأساة التي حصلت في الحج بمكة المكرمة.

 

يأتي هذا في وقت أعلن وزير الصحة السعودي عن ارتفاع عدد ضحايا تدافع منى إلى 769 قتيلا و934 مصابا.



وكان رئيس منظمة الحج الإيرانية قال إن عدد القتلى الايرانيين في حادث تدافع الحجاج في منى وصل إلى 136،  فيما لا يزال 329 ايرانيا في عداد المفقودين بينما وصل عدد الجرحى الى 202.



وفي وقت بدأت عشر فرق خاصة صباح السبت مهمة البحث عن الحجاج الايرانيين المفقودين في مكة المكرمة، اعلن مساعد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان أن وفدا ايرانيا يرأسه وزير الثقافة والارشاد يغادر الى السعودية السبت.

عبد اللهيان أشار إلى أنه تم استدعاء القائم بالأعمال السعودي في طهران للمرة الثانية لإبلاغه بأن الأولوية الآن هي لمعرفة مصير الحجاج المفقودين ونقل جثامين القتلى.

لكن مراسل الميادين أفاد أن السلطات السعودية لم تعط حتى الآن تأشيرات دخول للوفد الإيراني.