الأسد من عدرا: سوريا مستمرة في محاربة الإرهاب

الرئيس السوري بشار الأسد يزور أحد مراكز إيواء النازحين في عدرا في ريف دمشق ويؤكد من هناك استمرار الحرب على الإرهاب، والتزام الدولة مواصلة تأمين مستلزمات النازحين إلى حين عودتهم إلى منازلهم.

الأسد متفقداً النازحين في أحد مراكز الإيواء في عدرا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد استمرار سوريا في محاربة الإرهاب والإرهابيين الذين شرّدوا المواطنين من منازلهم. 

وخلال تفقده مركز إيواء النازحين في الدوير في عدرا في ريف دمشق أشار الأسد إلى أن "الدولةَ ستواصل تأمين المستلزمات الأساسية للمهجرين إلى أن يعود الجميع إلى منازلهم في عدرا وغيرها". 

وقالت مراسلة الميادين إن زيارة الأسد للنازحين في المنطقة التي شهدت سابقاً معارك عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين تحمل رسائل كثيرة أهمها أن الدولة لا تزال حاضرة بقوة وأنه ليس هناك من منطقة ممنوعة عن الدخول والحركة والزيارة لرجل الدولة الأول، وبما يؤكد الحضور السياسي للدولة بموازاة الحضور العسكري للجيش. 

وهذه الزيارة ليست الأولى للأسد الذي سبق له أن زار أماكن مختلفة ومنها مواقع عسكرية مثل بابا عمرو التي شهدت اشتباكات كبيرة قبل سيطرة الجيش السوري عليها، كما زار الرئيس السوري منطقة داريا وشارك في صلوات العيد أكثر من مرة. 

وتأتي زيارة الأسد لريف دمشق في وقت تراجع فيه القصف بالهاون على العاصمة كثيراً لا سيما في الآونة الأخيرة مع التوصل الى تسويات ومصالحات في أكثر من منطقة.