انسحاب أربعة أحزاب سورية من هيئة التنسيق المعارضة

حزب الاتحاد الديمقراطي والحزب الديمقراطي الكردي والاتحاد السرياني وحزب البعث الديمقراطي في الداخل تنسحب من هيئة التنسيق الوطني المعارضة فيما الجيش السوري يتقدم ميدانياً في ريف اللاذقية الشمالي.

الجيش السوري بدأ عملية عسكرية بعد سيطرته على قرية الصراف التي تعتبر خط إمداد رئيسا للمسلحين للهجوم على جبل زاهية.
الجيش السوري بدأ عملية عسكرية بعد سيطرته على قرية الصراف التي تعتبر خط إمداد رئيسا للمسلحين للهجوم على جبل زاهية.
أفادتْ مصادر سورية معارضة للميادين عن انسحاب أربعة أحزاب من هيئة التنسيق الوطني المعارضة.

ووفْق المصادر فإن هذه الأحزاب تنضوي في إطار "مجلس سوريا الديموقراطية" وهي حزب الاتحاد الديمقراطي، والحزب الديمقراطي الكردي، والاتحاد السرياني، وحزب البعث الديمقراطي في الداخل.
من جهة أخرى نفى الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية صحة الأنباء التي تتحدث عن أن قوات أميركية تسيطر على سد تشرين عند نهر الفرات شمالي سوريا. وأكد على أن قوات سوريا الديمقراطية هي التي حررت وتحمي سد تشرين الواقع على نهر الفرات جنوب عين العرب كوباني. وكانت الوكالة الألمانية للأنباء نقلت في وقت سابق عن لجان تنسيق محلية سورية سيطرة قوات أميركية على السد.

ميدانياً سيطر الجيش السوري في ريف اللاذقية الشمالي على مزارع الدغدغان الواقعة على الطريق الواصل بين قريتي الكبير والدرة التابعة لناحية ربيعة من محور جبل زاهية.

كما سيطر على تلال رويسة أبو غنام ورويسة الشيخ سلمان وجبل الحارة وجبل بيت فارس المطلة على خطوط إمداد المسلحين باتجاه ربيعة.

 الجيش السوري كان بدأ عملية عسكرية بعد سيطرته على قرية الصراف التي تعتبر خط إمداد رئيسا للمسلحين للهجوم على جبل زاهية.