أخبار - فنون

أحيا العازفان الماهران "شربل روحانا" على العود، و"إيلي خوري" على البزق، ثلاث حفلات ما بين كنيسة القنطاري _ بيروت، وبترونيات – البترون، وأخيراً في مركز الصفدي – طرابلس، لإطلاق ألبومهما المشترك بعنوان "طرب سفر" إنتاج مؤسسة ومعهد "فيلوكاليا" الذي تديره بثقة ودأب الأخت "مارانا سعد"، وأحدثت التجربة الموسيقية الجديدة بين الآلتين الوتريتين الشرقيتين ردة فعل إيجابية بين السمّيعة والنقاد الفنيين.

إثنان من أبرز الشخصيات الأوروبية العالمية في الحرب الثانية أسهما مع "ستالين" في هزيمة "هتلر"، يتواجهان في بيروت. نعم الزعيمان الفرنسي "شارل ديغول"، والإنكليزي "ونستون تشرشل" إحتلاّ خشبة مسرح "مونو" بوسط العاصمة، كبطلين لمسرحية "meilleurs allies" إخراج "جان كلود إيديه"، عن نص لـ"هيرفيه بينتيغات"، ويلعب الدورين الرئيسيين (باسكال راكان، وميشال دو وارزيه).

ليلة إحتفالية غنائية راقصة أحيتها السوبرانو "تانيا قسيس" على خشبة كازينو لبنان ليلتي 14 و15 حزيران/يونيو الجاري، ترافقها فرقة موسيقية من 30 عازفاً إحتلوا مساحة كافية تحت مقدمة المسرح يقودهم على البيانو "مارك أبو نعوم"، مع دزينة راقصين من الجنسين رسم خطواتهم الفنان "هادي عواضة"، وتولّى الإخراج "باسم كريستو" الذي تحول إلى السينما مؤخراً (بالصدفة)، وحوّل السهرة إلى متعة مشهدية ساحرة تناغمت مع الصوت الذهبي لـ"تانيا" بثلاث لغات.

أخبار فنية ترصد الجديد في عالم الشاشتين والخشبة، إضافةً إلى بعض الأحداث الفنية العربية والعالمية.

عاش 96 عاماً ومضى. المعلّم الإيطالي والأول بعد العبقري "فيلليني" غيّبه الموت في مقر إقامته بروما نتيجة وهن الشيخوخة، لم يغب يوماً عن الأستوديو الخاص به، ولا عن الخشبة مرابطاً في كواليسها باحثاً عن الجديد والأكثر تطوراً. إنه "فرانكو زيفيريللي" القائل: "جنتي هنا على الأرض لأن الخالق أضاء رأسي بكل الجمال .. بالفن".

إبنها "خالد" بلغ الثامنة عشر من عمره، راحته ومستقبله أهم بكثير من كل المشاريع الفنية التي أنجزتها أو التي تتحضر لتصويرها في المدى القريب. "ليلى علوي" النجمة الساطعة بقوة منذ ثلاتين عاماً ويزيد قليلاً تعيش حالياً مرحلة إكتفاء فني ذاتي وتتحضر لفيلمين أحدهما لرفيقها في التكريم من قبل "مهرجان طرابلس للأفلام" المخرج "يسري نصرالله"، وتسافر لاحقاً لحضور حفل تكريمها في مهرجان "أصيلة" المغربي.

فنانة سورية عاشت عصر الكبار وغنت في حضرتهم ما بين القاهرة ودمشق وبيروت ومدن عربية أخرى، وتحمل وثائق موقعة من الكبار أمثال الموسيقار "محمد عبد الوهاب". "نورهان" فنانة من الحقبة الذهبية للغناء حضرت ربع قرن عرفت خلاله نشوة النجاح والشهرة بين عامي 1940 و1965 لتنسحب فجأة من الوسط الفني وتغيب عن المنابر وعن الحياة العامة.

أخبار فنية ترصد الجديد في عالم الشاشتين والخشبة، إضافةً إلى بعض الأحداث الفنية العربية والعالمية.

ليلة الجمعة في السابع من حزيران/يونيو الجاري، خيّم مناخ من السحر على قاعة صالة السفراء في كازينو لبنان، حيث إزدانت بديكورات عصرية مع خيوط إضاءة شكّلت عملية ربط بين أركان الخشبة التي إحتل ثلثي مساحتها 15 عازفاً و6 من الكورال يقودهم على البيانو "طارق سكيكر" لمواكبة المطربة "عبير نعمة"، في سهرة غنائية تنوعت بين أغنياتها وأخرى من الأعمال الشائعة لغيرها من الكبار.

أخبار فنية ترصد الجديد في عالم الشاشتين والخشبة، إضافةً إلى بعض الأحداث الفنية العربية والعالمية.

أخبار فنية ترصد الجديد في عالم الشاشتين والخشبة، إضافةً إلى بعض الأحداث الفنية العربية والعالمية.

أخبار فنية ترصد الجديد في عالم الشاشتين والخشبة، إضافةً إلى بعض الأحداث الفنية العربية والعالمية.

شريط "كازابلانكا" للمخرج المصري "بيتر ميمي"، كان العمل العربي الوحيد على برمجة الصالات اللبنانية بمناسبة عيد الفطر السعيد، في مواجهة أفلام عالمية عديدة جلّها من هوليوود، لكن القاسم المشترك مع النموذج العربي هو أنه صورة طبق الأصل عن نمط الأكشن الأميركي بدرجة عالية من النسخ والتطبيق إلى حد أن الديكورات وزوايا اللقطات هي هي، مع فارق لم يكن مهماً كثيراً وهو أن الممثلين عرب بإستثناء تركي واحد.

فنان من طينة خاصة، ثقافة عالية، تواضع شديد، وتمارين يومية للصوت كي يبقى جاهزاً لكل الإحتمالات التي يحتاجها الغناء الأوبرالي. التينور "إيليا فرنسيس" ثلاثيني لا يترك موسيقى راقية إلاّ ويُصغي إليها معتبراً أن خزّان الذاكرة دائماً ما يصدح بما إكتسبه من سماع راق ومتميز، وقد إعتمد أمبريزاريو (مدير أعمال) في باريس يؤمن له الغناء في حفلات على منصة مهرجانات من الدرجة الأولى في أوروبا والعالم.

بعد أسابيع أمضاها في غيبوبة بغرفة العناية الفائقة في أحد مستشفيات الدقي – القاهرة، غيّب الموت الفنان الكوميدي المخضرم "محمد نجم" عن 75 عاماً، ظهر يوم الأربعاء في الخامس من حزيران/ يونيوالجاري، وفق ما أعلنه نجله "شريف"، على أن يُوارى الثرى عصراً من دون تحديد المكان لأن إجراءات الحصول على إذن بالدفن أخذت الوقت كله.

المزيد