"التوتة الذهبية" لأفشل 5 أفلام مصرية

يتواكب حفل إعلان وتوزيع جوائز الأوسكارسنوياً مع سهرة رديفة في لوس أنجلوس، تعلن فيها عناوين أفشل الأفلام، وأفشل الممثلين والمخرجين والنصوص التي عرضت العام المنصرم، ويتم منحهم جائزة "التوتة الذهبية" تكريماً لفشلهم في حفل عامر نادراً ما حضره الفائزون، ولأول مرة تبدو صورة طبق الأصل تم تظهيرها في القاهرة تحت مسمّى آخر هو أضعف الأفلام إيراداً لعام 2019، لأن أحداً لن يتحمل أن يُقال عنه أو عن نتاجه إنه فاشل.

  • "التوتة الذهبية" لأفشل 5 أفلام مصرية

 

القاهرة تحمست منذ سنوات للفكرة الأميركية لكنها لم تتجرأ على إعتمادها في تقييم الأفلام والعاملين فيها، أولاً لأن العديد من النقاد المخضرمين في الميدان لم يرضوا بتسمية أي فيلم لم يحز على إعجابهم :فاشلاً. ولا يمكن والحال هذه إصدار نتائج تقيّم الأشرطة وصانعيها من دون الإستناد إلى آراء نقاد وخبراء سينما، وإلاّ فكيف يكون الرأي منزهاً عن أي غايات أو مصالح خاصة، لذا خلص أكثر من طرف إلى حل سحري يستند إلى دفاتر إيرادات تلحظ كم جنى هذا الفيلم أو ذاك، وتصدر الأرقام موثقة من مرجعية رسمية تابعة لتجمع صالات السينما، تصدر تباعاً الأرقام التي تحققت عند شبابيك التذاكر في كل الأراضي المصرية، بكل التفاصيل المطلوبة، وهذا المنحى لا يُغضب أحداً على الإطلاق، لذا جاء تعبير الأفلام الأضعف والأخفض إيراداً هو الحل المثالي للتأشير على الأقل قبولاً عند الناس بديلاً لتوصيف الأفشل.

بناء على ما سبق صدرت لائحة تضم الأفلام الخمسة الأقل إيراداً خلال العام 2019 وهي : "خط الموت" للمخرج "محمد عادل" (تمثيل: علا غانم، أحمد صلاح حسني، ورزان مغربي) "يوم العرض" عن فكرة وإخراج "بيبرس الشهاوي" (مع كلوديا حنا، إيهاب فهمي، أحمد صيام) "إنت إيه" لـ "هالة المدني" (مع أرام، سارة درزاوي، وسامي مغاوري) "قهوة بورصة مصر" لـ "أحمد أنور" (مع صلاح عبد الله، علاء مرسي، مصطفى قمر، ونجوى فؤاد) "كازانوفا" لـ "أسامة فاضل" (إيساف، ورانيا البحيري).

يجري هذا في وقت تعرض فيه الصالات المصرية عدداً من الأفلام الجماهيرية يتقدمها "الفلوس" ( تامر حسني) "إستدعاء ولي عمرو" (حورية فرغلي) "صاحب المقام" (يسرا) "أشباح أوروبا" (هيفاء وهبي) "بنات ثانوي" (جميلة عوض) "بيت ست" (للمخرج أحمد عقل) "لص بغداد" (محمد إمام) "شاو مينغ" (شادي أبو شادي) "يوم وليلة" (خالد النبوي) "رأس السنة" (إياد نصار) "دماغ شيطان" (باسم سمرة).