"مندوب للسلام".. محمد منير يلتحق بالمطبعين؟

الفنان المصري محمد منير يعلن عن جولة غنائية في فلسطين المحتلة، ويقول إنه سيكون بمثابة "مندوب للسلام" و"على غرار نهج أنور السادات".

  • "مندوب للسلام".. محمد منير يلتحق بالمطبعين؟

اعلن الفنان المصري محمد منير أنه سيقوم بجولة غنائية في فلسطين، تشمل القدس المحتلة وحيفا.

وفيما أثار إعلانه هذا تساؤلات كثيرة في ظل الهرولة نحو التطبيع، قال "الكينغ" إنه يخطط لاقامة حفلات فنية في القدس وحيفا ورام الله ثم تنتهي في غزة، مضيفاً في تصريحات خاصة لــ "المصري اليوم" أنه سيكون "بمثابة مندوب للسلام، على غرار ونهج الرئيس الراحل محمد أنور السادات".

وأشار منير إلى أنه سيكون "أول مغني عربي مصري عالمي يُحيي مثل هذا الحفل هناك"، مؤكدًا أنه "سيكون مع عدد من النجوم العالميين في هذه الجولة الغنائية وهم المطرب المصري الأصل الألماني الجنسية عادل الطويل، وهوبر فونجويزر من النمسا، وتويزلر من فرقة "البوب مارلي"، و"فرقة محمد منير" بقيادة شريف نور".

هذه التصريحات أثارت استنكار محبي منير، الذين تساءل بعضهم إن كان سيدخل إلى فلسطين بختم "إسرائيلي" على جواز سفره.

الإجابة جاءت على لسان أمين صندوق نقابة المهن الموسيقية خالد بيومي الذي قال إنه "ليس هناك ما يمنع إقامة حفلات في فلسطين ودخولها بالشكل الشرعي وبالنسبة لنا فأهلاً بها، فالفلسطينون أشقاؤنا وفرحتهم من فرحتنا، ودائماً ما نحرص على مشاركتنا لهم في كل شيء يحدث".

وعن طريقة دخول فلسطين، سواء بالختم "الإسرائيلي" أو من دونه فقال بيومي: "محمد منير فنان كبير يعلم قيمة نفسه وبلده وقيمة من يذهب إليهم"، مضيفاً "محمد منير تاريخ كبير، وأعتقد أنه لن يخالف قيمة تاريخه أو يجازف بجمهوره بدخول فلسطين بختم إسرائيل، هذا الخطأ من الممكن أن يضعه في إحراج".

لكن تصريحات بيومي لا تعفي منير من شبهة التطبيع، خاصة أنه سيدخل فلسطين المحتلة ليكون بمثابة "مندوب للسلام"، و"على غرار السادات" تحديداً!