رحيل المايسترو التونسي حمادي بن عثمان في عيده الماسي

الموت يغيّب هامة موسيقية تونسية وازنة، المايسترو حمادي بن عثمان عن 75 عاماً، تاركاً إرثاً لافتاً في مجال الموسيقى التصويرية لعدد كبير من المسلسلات والأفلام المحلية.

 

  • المايسترو التونسي الراحل
    المايسترو التونسي الراحل حمادي بن عثمان

توفي المايسترو التونسي حمادي بن عثمان في عيد ميلاده الماسي عن 75 عاماً، أمضى أواخرها بعيداً عن الوسط الفني "يائساً من العبث الذي تغرق فيه البلاد".

الراحل رفض في أعوامه الأخيرة الإنخراط في أي مشروع فني لأنه "غير راضٍ عن الحال التي بلغتها تونس"، من دون أن يلمح حلاً في الأفق ينقذ البلاد والعباد.

شغل الراحل العديد من المناصب بينها مدير مدير المعهد الموسيقي الوطني، ومشرف على مصلحة الموسيقى في الإذاعة والتلفزيون، إنطلاقاً من كونه يحمل دبلوماً في الموسيقى التصويرية، التي أتاحت له الفرصة لكي يحضر بموسيقاه في أكثر من 40 مسرحية، بينها الموسيقى الخاصة بالدورة الإفتتاحية لأيام قرطاج المسرحية.

المايسترو بن عثمان هو أول من وضع موسيقى تصويرية لأعمال نفذت للشاشتين منها: باب الخوجة، فاطوس، الخطّاب عالباب، إخوة وزمن، وردة، للتلفزيون. إضافة إلى شيشخان، حبيبة مسيكة، ويا سلطان المدينة، وهي أعمال افتخر بها الراحل وباركها الجمهور والنقاد على حدّ سواء.