تحضيرات لمهرجان القاهرة السينمائي الـ 43

إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي تعلن إثر إجتماع عقدته برئاسة محمد حفظي رئيس المهرجان، عن موعد إقامة الدورة المقبلة وتحمل الرقم 43، الذي تحدد بين الأول والعاشر من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

ملصق الدورة 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدوليملصق الدورة 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي

"إن فريق البرمجة متحمس هذا العام لمواصلة التحدي وتقديم برنامج فني متميز لا يقل جودة وجاذبية عن المستوى الذي إعتاد عليه الجمهور والضيوف في الدورات السابقة" هكذا تحدث السيناريست والمنتج محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بثقة عن جهوزيته مع فريقه لكل ما تحتاجه الدورة 43 التي ستقام في الفترة من 1 حتى 10 كانون الأول/ديسمبر المقبل، على أن يكون حفل الختام ليل التاسع منه، بينما يخصص يوم 10 لعرض جميع الأشرطة الفائزة في المسابقات الرسمية.

وأضاف حفظي "لا يوجد سقف للطموح والأحلام في ظل النجاحات المتتالية، والتي تتحقق على مستوى إختيارات الأفلام التي يعرضها المهرجان، وكذلك على مستوى الخدمات التي تقدم عبر منصة: أيام القاهرة لصناعة السينما، وملتقى القاهرة السينمائي الذي دعم في الدورة الماضية 15 مشروعاً بـ250 ألف دولار في مراحل التطوير، وما بعد الإنتاج".

وأشار في الإطار نفسه إلى أن المهرجان بإصراره على عدم التوقف، ومتابعة إقامة الدورات سنوياً معتبراً أنها متنفس رئيسي لصناعة الأفلام في العالم، بعدما تسببت جائحة كورونا في إغلاق الصالات السينمائية حول العالم طوال أكثر من عام، ودعا كل المهرجانات لكي تحذو حذو مهرجان القاهرة حفاظاً على الفن السينمائي.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الدورة الماضية من مهرجان القاهرة أقيمت رغم إلغاء معظم التظاهرات العالمية تفادياً لعدوى كورونا، وإستطاع القيمون على المهرجان الحفاظ على صحة الجمهور والضيوف على السواء، من خلال خطة صحية متكاملة أثارت إعجاب الجميع.