رندة كعدي للميادين نت: رمضان باركني في 3 شخصيات متناقضة

فرصة ذهبية سنحت للممثلة اللبنانية رندة كعدي عندما شاءت البرمجة الرمضانية أن تُعرض لها 3 مسلسلات صُورت في تواريخ مختلفة بـ3 شخصيات متناقضة في أيام الشهر الكريم، أثبتت معها قدرات رائعة في تقمص الأدوار وتجويدها.

  • رندة كعدي: ممثلة واحدة بـ3 وجوه متناقضة في 3 مسلسلات

"أشكر ربي على كل شيء، ما واجهته من حب وتقدير واهتمام مع برمجة رمضان هذا العام أنحني أمامه، واضح أنها بركة الشهر الكريم غمرتني بفرح عارم"، هكذا ردت الممثلة اللبنانية رندة كعدي على تهنئتنا لها على ردة الفعل النقدية والجماهيرية الإيجابية على حضورها في 3 مسلسلات لبنانية، تقمصت في كل منها شخصية مختلفة مما أوجد سريعاً مبدأ المقارنة وبالتالي المباركة لها. 

بداية مع دور الأم الطيبة الحنونة والودودة في مسلسل "2020"، مع نادين نسيب نجيم، وقصي خولي، إخراج فيليب أسمر، والسيدة الشريرة الإرهابية في: راحوا، مع بديع أبو شقرا، وكارين رزق الله، بإدارة نديم مهنا، وصولاً إلى فاعلة الخير التي تعطف على اليتامى وتتماهى مع الصبيتين ماغي بوغصن، ودانييلا رحمة في أحداث حلقات "للموت"، للمخرج أسمر أيضاً، وتقول "أنا لا أسميه امتحاناً لي كممثلة، بل هي الفرص السانحة التي حملت لي أدواراً غير سهلة واجهتها بحرفية وخبرة كاملتين"، هكذا وصّفت الفنانة كعدي واقع الحال الذي صادفها ونجحت فيه.

  •  والدة الفنان قصي خولي في :2020
    والدة الفنان قصي خولي في مسلسل "2020"

"طبعاً المسلسلات الثلاثة صُورت في أوقات متباعدة، واجتمعت في موسم واحد وبرمجة واحدة وحتى محطة واحدة بمحض الصدفة، وحتى لو كان التصوير في أوقات متقاربة لما انزعجت، فأنا أمارس مهنتي بمنتهى الأمانة والحرص، ولا أتهاون في كل تفاصيل الشخصيات التي أجسدها"، وفق كعدي.

وتابعت معقبة على سؤال عن ردة فعل الجهات الإنتاجية العديدة على لمعان حضورها، وقالت "فعلاً تلقيت أكثر من اتصال يلفتني إلى أنني سأكون في عدة مسلسلات جديدة، حالياً أبواب السماء مفتوحة لي، وأنا أصلي دائماً شاكرة الرب على نعمة القبول هذه". وعند سؤالها عن سبب الانسجام بينها وبين زملائها في الأعمال الثلاثة، ردت "الكواليس النظيفة هي التي تصنع أعمالاً فنية ناجحة، عند العمل بحب ومع فنانين حقيقيين لا بد أن يتمتع المشاهدون بنتائج مبهرة، وللمعلومات إذا لم يستمتع الفنان بما يقدمه فلن يصل إلى إمتاع المشاهدين، هذه معادلة لا جدال فيها".

الفنانة كعدي مقيمة في مدينتها زحلة شمال لبنان، وتضطر للتنقل منها إلى أي مكان ثم العودة للمبيت فيها، معتبرة أن جمال الطبيعة، والسعادة المنزلية كلها تنعكس على المناخ العملي، وأشارت إلى أنها ما زالت تصور ما تبقى من مسلسل "للموت"، وهو آخر أسبوع عمل لها.

وختمت قائلة "أتمنى أن يزيح كورونا حتى نستعيد نشاطنا المسرحي، مع العروض السينمائية، وأن تظل حركة الحياة تنقلنا من مشروع إلى آخر لإمتاع أكبر عدد من المشاهدين في لبنان والأقطار العربية".