بديلاً من "أيام قرطاج المسرحية".. أسبوع للمسرح "أونلاين"

اللجنة المنظمة لمهرجان "أيام قرطاج المسرحية" تعلن إطلاق أسبوع للمسرح التّونسي عبر الفضاء الإفتراضي، لإعادة الحياة إلى القطاع الفنيّ والمسرحي بعد الركود الذي أصابه نتيجة جائحة "كورونا".

  • بديلاً من
    بديلاً من "أيام قرطاج المسرحية".. أسبوع للمسرح "أونلاين"

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان "أيام قرطاج المسرحية"، أنه وبعد الركود في قطاعات المسرح بسبب وباء "كورونا"، أضطر إلى التّفكير في خلق بديل لهذا الرّكود الذي أصاب القطاع الفنيّ عامة والمسرحي بشكل خاصّ.

هكذا انطلقت فكرة تنظيم تظاهرة مسرحية بعد تأجيل عدد من التّظاهرات في المركز والجهات بسبب الجائحة، حيث "فكّرنا في إعادة الحركية الثّقافية للمسرح والمسرحيين التّونسيين وإعادة الحياة للفضاءات المهجورة، عبر تنظيم أسبوع للمسرح التونسي تحت إشراف (المؤسّسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتّظاهرات الثّقافية والفنية)، التي رحّبت بالفكرة وعملت على رصد ميزانية استثنائية لهذه التّظاهرة رغم أنّها غير مدرجة في الميزانية العامة للتّظاهرات والمهرجانات المبرمجة لسنة 2021".

وأضافت اللجنة: "انطلقنا في تحديد الملامح العامة والخطوط العريضة لهذا الأسبوع الذي تأجّل تنظيمه إلى شهر أيار/ماي 2021 بسبب عدم استقرار الوضع الصحي في البلاد".

ويتمثّل الهدف الأساسي من تنظيم "أسبوع للمسرح التّونسي"، في "إعادة الرّوح إلى المسارح والمسرحيين وخلق حركية مسرحية داخل قاعات العرض العامة والخاصّة المتضرّرة بسبب الإغلاق الذي فرضته الأوضاع الوبائية،الأمر الذي ما أثّر سلباً على وضع المسرحيين والتقنيين ومختلف العاملين في القطاع الثّقافي".

وتقوم التّظاهرة التي تمتد من 15 إلى 22 أيار/مايو الجاري، على إشراك عدد هام من الهياكل المسرحية المحترفة والهاوية وإتاحة الفرصة للإنتاجات التّونسية لموسم 2019/2020.

ووفق اللجنة فقد تلقت 81 ملفّاً اختير منها 43 عرضاً، منها 37 مسرحية محترفة بمعدّل 11 عرضاً موجّهاً للأطفال والنّاشئة، و26 مسرحية للكبار، و5 مسرحيات هاوية وعرضاً تنشيطياً واحداً.

وحفاظاً على سلامة المسرحيين والصحفيين والجمهور من "كورونا"، فقد ارتأت الهيئة المديرة استغلال المنصّات الرّقمية الحديثة لعرض المسرحيات ومواكبة كل الفعاليات الموازية بتقنية البثّ الحي (Streaming Live) عبر الصفحة الرّسمية لــ "أيام قرطاج المسرحية" على موقع "فيسبوك".