ترميم فيلم "نابوليون" استغرق 12 عاماً وكلّف 2.5 مليون يورو

هو أكبر إنجاز تقني لإنقاذ تحفة مشهدية عمرها 94 عاماً، بعنوان: NAPOLEON للمخرج والكاتب آبل غانس وهو فيلم مدته 7 ساعات، عمل عليه فريق كبير طوال 12عاماً بميزانية مليونين ونصف المليون يورو.

 

  • ملصق الفيلم كما ظهر قبل 94 عاماً
    ملصق الفيلم كما ظهر قبل 94 عاماً

جورج مورييه وخبيرة المونتاج لور مارشو، قادا فريقاً كبيراً من الخبراء والمستشارين، عمل على مدى 12 عاماً لترميم شريط "NAPOLEON" الذي صوره المخرج والسيناريست آبل غانس عام 1927، ولشدة صعوبة إنجاز المشروع علق مورييه: "إن المشروع ضرب من الجنون"، مع ذلك حرص مع شريكته في المشروع على خوض المستحيل، مع ميزانية بلغ سقفها مليونين ونصف المليون يورو، على أن ينتهي العمل الجاري على 7 ساعات من مدة الفيلم، خلال فترة ما تبقى من العام الجاري 2021.

  • المخرج والكاتب
    المخرج والكاتب "آبل غانس"

كان مفترضاً في البداية أن يستغرق الترميم عدة أشهر، لكن تبين أن حالة الشريط الخام سيئة للغاية ومهترئة، وتسببت السنوات الطويلة منذ العام 1927 وحتى الآن في بعثرة الشريط إلى أجزاء، عثر على بعضها في اليونان والدانمارك ودول أخرى، ما استوجب معالجة اللقطات واحدة واحدة للفوز بالفيلم صحيحاً في الختام، وأعلن مورييه ومارشو أنهما شاهدا 100 ألف متر من الأشرطة، بما يعني أنهما قاما بواجبهما على أتم وجه لتكون النتيجة مذهلة في صورة الفيلم التي باتت عليه، وكأنما صُوِّر الآن وليس قبل أقل بقليل من 100 عام.

وقد اقترح مورييه تقديم النسخة المرممة في عرض خاص بقصر الإنفاليد – باريس، أمام آلاف المدعوين بمشاركة أوركسترا تعزف بشكل حي على المسرح.

عنوان الفيلم الأصلي: نابوليون كما يراه آبل غانس، صوّر عام 1927، وعرض جماهيرياً لأول مرة في 17 شباط/ فبراير 1929 أي في زمن الأزمة الاقتصادية العالمية.

صوره في 7 ساعات، والنسخة الموجودة منه تبلغ مدتها 5 ساعات ونصف الساعة، لعب فيها آلبرت ديودونيه (توفي عام 1976 عن 86 عاماً) شخصية نابوليون، ولعب الكاتب والمخرج غانس (توفي عام 1981 عن 92 عاماً) شخصية لويس سانت جوست، وعاود سنة1971 تصوير عمل آخر عن نابوليون، بعنوان: بونابرت والثورة، شارك فيه ديودونيه في شخصية نابوليون أيضاً.