"أبو الزلف".. المسرح اللبناني يخسر ضحكته

رحيل المسرحي اللبناني زياد أبو عبسي المشهور بدور "أبو الزلف" بعد معاناة مع المرض.

الراحل أبو عبسي في إحدى المشاهد المسرحية مع الفنان زياد الرحباني

توفي المسرحي اللبناني زياد أبو عبسي عن عمر ناهز الـ62 عاماً بعد معاناة مع المرض، وهو ممثل محترف ومتعمق في الفلسفة وعلم النفس، وأستاذ جامعي، ولد عام 1956 في مدينة صيدا، لعائلة من بلدة راشيا الفخار الجنوبية.

التحق أبو عبسي بقسم المحاسبة والإدارة في الجامعة اللبنانية الأميركيّة، لكنّ المسرح استهواه أكثر من الأرقام، ونشاطه في المسرح الجامعي دفع بأستاذته صفية سعادة عام 1977 إلى اصطحابه للقاء #زياد_الرحباني ما أثمر تعاوناً بين الإثنين، كانت أولى ثماره أداء أبو عبسي دور هارولد في "بالنسبة لبكرا شو" عام 1978، ثمّ جسد دوره الأشهر"أبو الزلف" في مسرحية "شي فاشل"، وتابع في "بخصوص الكرامة والشعب العنيد" عام 1993 و"لولا فسحة الأمل" عام 1994.

كانت له تجارب مسرحية عديدة مع الكثير من المخرجين، مثل يعقوب الشدراوي في "جبران والقاعدة" (1981)، وربيع مروة في "المفتاح" (1996)، وفيصل فرحات في "سقوط عويس آغا" (1981)، وأخرى تلفزيونية مع المخرج رفيق حجار.

تابع أبو عبسي دراسته في الولايات المتحدة، حيث التحق بـ"جامعة هيوستن" عام 1983 لدراسة الفلسفة والمسرح. وحاز شهادة الماجستير، قبل أن يعود إلى التدريس في بيروت.

قدّم عام 1991 مسرحية "رجع نعيم راح" من تأليفه وإخراجه، وشارك فيها في التمثيل أيضاً. وفي عام 1992، حصل أبو عبسي على منحة بحث متقدم من مؤسسة Fullbright، سافر على أثرها إلى الولايات المتحدة مجدداً ليتعمّق أكثر في المسرح الشكسبيري. ومنذ عودته إلى بيروت تفرّغ لتقديم شكسبير على مسرح الجامعة.

عمل فترة مديراً للبرامج الإذاعية في "صوت الشعب"، وكتب في الصفحات الثقافية لبعض الصحف اللبنانية.

اللبنانيون تفاعلوا على مواقع التواصل الإجتماعي مع خبر وفاة أبو عبسي، واعتبروا رحيله خسارة للمسرح اللبنانيّ.