(ايكروم – الشارقة) تمدد موعد قبول طلبات المشاركة

جائزة ايكروم- الشارقة تمدد الموعد النهائي لقبول طلبات المشاركة، وذلك بهدف السماح لمشاركة أكبر عدد ممكن من مشاريع حفظ التراث الثقافي.

أعلن المكتب الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم – الشارقة) عن تمديد الموعد النهائي لقبول طلبات المشاركة في جائزة ايكروم- الشارقة للممارسات الجيدة في حفظ وحماية التراث الثقافي في المنطقة العربية لغاية الأحد 1 كانون الأول/ديسمبر  المقبل.

ويأتي هذا الإعلان بهدف السماح لأكبر عدد ممكن من مشاريع حفظ التراث الثقافي، ذات الأهمية البالغة للمجتمع المحلي أو المجتمع الأوسع، للتقدم للجائزة والاستفادة من هذه الفترة الزمنية الإضافية لتحضير ملفاتها وإتمام طلبات التقديم الخاصة بها.

مدير المكتب الإقليمي زكي أصلان دعا أصحاب المشاريع إلى "المشاركة والتعريف بنشاطاتها، والتفاعل مع المشاريع الأخرى المنافسة لما تمثله هذه الجائزة من أهمية على المستويين المحلي والاقليمي".

وتُمنح هذه الجائزة مرة كل سنتين، وتهدف إلى تكريم ومكافأة الأعمال المتميّزة التي تسهم في حماية التراث الثقافي المادي وإحيائه في العالم العربي.

وسيتم تنظيم جائزة ايكروم الشارقة في دورتها لعام 2019 على مرحلتين، في المرحلة الأولى ستدرس المشاريع المتقدمة ويتم انتخاب مجموعة من المشاريع النموذجيّة التي سيجري تقييمها في الموقع من قبل خبراء ايكروم قبل أن يتم الاعلان عن المشاريع المرشحة للمرحلة الثانية.

أما في المرحلة الثانية فسيتم توجيه الدعوة للمشاريع المختارة من المرحلة الأولى لمناقشتها أمام لجنة تحكيم مستقلة مؤلّفة من خبراء دوليين لاِختيار المشروع الفائز.

وتضم الجائزة فئتين رئيسيتين، هما فئة المواقع والمباني، وفئة المجموعات، وسيتم منح جائزتين وفقاً لذلك.

ويمكن لأي عضو مؤهل لتمثيل مشروع حفظ التراث الثقافي في المنطقة العربية أن يتقدم للمشاركة في المسابقة، سواء كان المشروع يتم تنفيذه من قبل المؤسسات العامة أو الخاصة أو مؤسسات القطاع المشترك أو بمبادرات القطاع الخاص.

ولا يتم الأخذ بعين الاعتبار حجم أو ميزانية المشروع، بل الأثر الاِجتماعي الذي يشكله على أصحاب العلاقة، كالمجتمع المحلي الذي يعتبر نفسه "مالك" هذا التراث، أو المجتمع المستفيد منه، والفرص التي يتيحها من خلال إعادة استخدام التراث أو زيادة تقديره من الجمهور العام.

كما ينبغي أن يكون العمل قد أنجز خلال السنوات الثلاث الماضية، ويمكن تقديم المشاريع التي ما تزال قيد التنفيذ إذا كان قد تم إنجاز جزء كبير منها بنجاح وإذا كانت أيضاً تفي بالمعايير المطلوبة.