لتبقى ملامحنا.. بلجيكي يطبع صوراً للوجوه على الكمامات

مع دخول كمامات الوقاية حياتنا اليومية رجل أعمال بلجيكي يقرر التقاط الصور لصناعة كمامات تحمل الجزء المخفي من وجوهنا.

  • لتبقى ملامحنا.. بلجيكي يطبع صوراً للوجوه على الكمامات
    لتبقى ملامحنا.. بلجيكي يطبع صوراً للوجوه على الكمامات (رويترز)

مع دخول كمامات الوقاية من فيروس "كورونا" حياتنا اليومية، قرر رجل أعمال بلجيكي أن الوقت قد حان لإضفاء لمسة ذاتية حتى لا تختفي ملامح الوجه وراء الكمامة.

فباستخدام حجرة صغيرة لالتقاط الصور وبرنامج وتطبيق عبر الهواتف المحمولة، ينتج شارل دو بلفروا كمامات يطبع عليها صورة لملامح النصف الأسفل من وجه من سيستخدمها.

وقال دو بلفروا لوكالة "رويترز"، "استخدمنا الحجرة لالتقاط الصور من أجل الكمامات المصنوعة خصيصاً".

وخطرت الفكرة لبلفروا بعد أن أدت إجراءات العزل العام في البلاد إلى انهيار الشركة التي كان يملكها وكان تعمل في مجال تنظيم المناسبات.

وقالت فيرجيني تايس وهي أم لطفلين إن "الكمامة العادية لا تحمل طابعاً ذاتياً. أما بطباعة صورة وجهنا على هذه فإنها تصير أكثر مرحاً وألفة. نضع جميعنا الكمامات الآن ونعلم مع من نتعامل. إنها فكرة رائعة بحق".

وبعد تقديم طلب للحصول على الكمامة، يُرسل إلى الزبائن رابط ينقلهم إلى تطبيق يتيح لهم التقاط صورة للوجه وإرسالها إلى الموقع الإلكتروني للشركة.

وبعد ذلك بأيام قليلة تصل الكمامة المطبوع عليها ملامح النصف الأسفل من الوجه إلى المستخدم عبر البريد.