تشكيليون يحيون قضايا التراث والعمارة العربية

ينطلق غداً في الكويت المعرض التشكيلي "صيفنا أحلى"، والمشاركون يحيون قضايا التراث المعماري العربي.

 

  • لوحة الجامع الأموي للفنانة جمانة الشيخ، سوريا
    لوحة الجامع الأموي للفنانة جمانة الشيخ، سوريا

يطلق "المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب" غداً الثلاثاء أعمال ومشاركات الفنانين الكويتيين والعرب في معرض "صيفنا أحلى"، إحتفاء بحصول المجلس على منحة "مؤسسة غيتي" لدراسة الحماية المستدامة لفن تصميم وتنفيذ الأطباق المعدنية، التي تغطي الهياكل الكروية لأبراج الكويت.

وقال الأمين العام للمجلس كامل العبد الجليل إن "الجهود التي بذلها عدد من الفنانين التشكيليين الكويتيين مع إخوانهم من الدول العربية الأخرى لتوظيف الفن والإبداع، هو رسالة واعية تجاه أهمية التراث المعماري ودوره في صون الذاكرة الجمعية للشعوب".

وأضاف: "اهتمام الفنان التشكيلي العربي بتراثه المعماري ثابت من خلال إنتاجه المميز"، موضحاً أنه "يعكس حرص الفنان العربي على دعم تراثه والإهتمام بالنواحي العمرانية التي تزخر بها بلداننا العربية ومدنها العريقة تاريخياً وحضارياً".

وأقام المجلس العديد من المعارض خلال جائحة "كورونا"، لمواجهة التحدي واستمرار التواصل مع الجمهور.

وبحسب المجلس فإن المعرض الجديد يأتي "فرصة لإحياء الفنان التشكيلي العربي قضايا التراث والعمارة كلٌ في بلده".

  • بانوراما كويتية لإبتسام العصفور
    بانوراما كويتية لإبتسام العصفور

ويبلغ عدد الأعمال المشاركة في المعرض الافتراضي 247 عملاً مقدماً من 220 فناناً من الكويت ومعظم الدول العربية، عرضوا خلالها صوراً ورؤى عمرانية، سواء في التجريد أو الواقع وبخطوط فنية مختلفة.

ويبدأ المعرض غداً في 15 أيلول/سبتمبر ويستمر إلى 30 منه، فيما ستتضمن فعاليات المعرض محاضرات إفتراضية حول التراث المعماري مع عدد من الباحثين في التراث والآثار.