فتح باب الترشح لــ "جائزة الشيخ حمد للترجمة 2021"

  • فتح باب الترشح لــ
    فتح باب الترشح لــ "جائزة الشيخ حمد للترجمة 2021"

أعلنت لجنة تسيير "جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي" فتح باب الترشح والترشيح لدورتها السابعة للعام 2021.

واختارت الجائزة اللغة الصينية كلغة رئيسية ثانية إلى جانب اللغة الإنجليزية، بهدف "تعزيز التواصل بين الثقافة العربية وثقافات العالم المختلفة". 

وتستقبل اللجنة الأعمال المرشحة ابتداء من اليوم وحتى 15 آب/أغسطس المقبل.

وتشمل الدورة السابعة جوائز الترجمة في الكتب المفردة، وتنقسم إلى الفروع الأربعة الآتية: الترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية، الترجمة إلى اللغة العربية من اللغة الإنجليزية، الترجمة من اللغة العربية إلى إحدى اللغات الأجنبية، الترجمة إلى اللغة العربية من إحدى اللغات الأجنبية.

أما الفئة الثانية فتشمل جوائز الإنجاز في اللغات الفرعية، وتمنح لمجموعة أعمال مترجمة من لغات مختارة إلى اللغة العربية ومن اللغة العربية إلى تلك اللغات وهي (الأردية، والأمهرية، والهولندية، واليونانية الحديثة)، في حين تخصص الفئة الثالثة لجائزة الإنجاز في اللغتين الرئيسيتين.
وتهدف الجائزة الى "تشجيع الترجمة من اللغة العربية وإليها بأكثر من لغة، معتمدة لغة عالمية كل عام إلى جانب اللغة الإنجليزية، وشملت مسيرة الجائزة حتى الآن ست لغات رئيسية هي التركية والإسبانية والفرنسية والألمانية والروسية والفارسية وأخيراً اللغة الصينية، إلى جانب 4 لغات من اللغات الفرعية.

وشملت الجائزة في دورتها للعام 2020 العديد من المتوجين. فقد فازت حبيبة حسن بالمرتبة الأولى عن ترجمتها لكتاب "جمهورية الآداب في العصر الإسلامي الوسيط"، للكاتب محسن جاسم الموسوي، وحلَّ ثانياً محمد غاليم عن ترجمة كتاب "اللغة والوعي والثقافة" للكاتب راي جاكندوف، أما المركز الثالث فكان من نصيب هشام إبراهيم الخليفة عن ترجمته لـ"معجم أوكسفورد للتداولية"، للكاتب ليان هوانغ.

وفي فئة الترجمة من العربية إلى الإنجليزية، احتل المترجمان روبرت مايرز وندى صعب المركز الأول عن ترجمة مختارات من أعمال سعد الله ونوس، وإثر حجب المرتبة الثانية، حل جوناثان رايت ثالثاً عن ترجمته رواية "فهرس" للكاتب سنان أنطون، وحل في المركز الثالث مكرر عادل بابكر عن ترجمة كتاب "منسي: إنسان نادر على طريقته" للروائي السوداني الراحل الطيب صالح.

أما في فئة الترجمة من الفارسية إلى العربية، ففاز حسن الصراف بالمركز الأول عن ترجمته لكتاب "الصحراء" لعلي شريعتي، وفي المركز الأول مكرر جاء مصطفى أحمد البكور عن ترجمته لكتاب "الزيدية في إيران" لمحمد كاظم رحمتي، وإثر حجب المركز الثاني، حلَّ ثالثاً باسل أحمد أدناوي عن ترجمته لكتاب "تاريخ الأدب الفارسي" لأحمد تميم داري، وفي المركز الثالث مكرر حل صادق خورشا عن ترجمته لكتاب "من ماضي الأدب الإيراني" لعبد الحسين زرين كوب.

وإثر حجب المرتبة الأولى في فئة الترجمة من العربية إلى الفارسية، حلَّ ثانيا صادق دارابي عن ترجمته لرواية "دروز بلغراد" لربيع جابر، وفي المركز الثالث حلت أمل نبهاني عن ترجمتها لرواية "فرانكشتاين في بغداد" لأحمد سعداوي.