"صالون الجزائر للكتاب".. دورة أولى

بهدف بعث الحركية في المجال الثقافي بعد توقفه نتيجة تفشي "كورونا"، تفتتح وزارة الثقافة الجزائرية قريباً الدورة الأولى من "صالون الجزائر للكتاب".

  • صورة تعبيرية

تنطلق في 11 آذار/مارس الجاري فعاليات الدورة الأولى من "صالون الجزائر للكتاب"، وذلك في قصر المعارض الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة.

وتشارك في المعرض الذي يحمل شعار "الكتاب حياة"، 216 دار نشر تحت إشراف وزارة الثقافة.

وقال رئيس "المنظمة الوطنية لناشري الكتب" مصطفى قلاب ذبيح، إن "هذه التظاهرة سيحتضنها الجناح المركزي لقصر المعارض ستعرف بمشاركة 216 دار نشر و12 مؤسسة عمومية مختلفة". 

ومن ضمن الفعاليات جلسات توقيع للكتب لحوالي 30 كاتباً، وندوات حول مواضيع عدة منها واقع النشر في الجزائر في السنوات الأخيرة والتوزيع والترجمة، إضافة إلى نقاشات حول محاربة القرصنة وحماية حقوق المؤلف وصناعة القارئ.

وأوضح المنظمون أن هذه التظاهرة التي تستمر حتى 20 الجاري تأتي لـ "بعث الحركية في المجال الثقافي بعد أزيد من عام من (...) الشلل شبه التام الذي مسّ قطاع الكتاب بسبب جائحة "كورونا"، علماً أن هذه الفعالية ستكون سنوية وستعقد في شهر آذار/مارس من كل عام.