أنور حامد يصدر "غريب"

الفلسطيني أنور حامد يصدر رواية "غريب"، ويقدم الصراع الذي يحياه الإنسان بين نشأته المثالية وبين الواقع.

  • غربة فتى فلسطيني في رواية لأنور حامد
    غربة فتى فلسطيني في رواية لأنور حامد

صدر حديثاً عن "المؤسسة العربية للدراسات والنشر"، ومكتبة "كل شيء/ ناشرون" رواية "غريب" للفلسطيني أنور حامد.

وتسرد الرواية حكاية الفتى "غريب" الذي نشأ مثالياً في علاقته بالأشياء ومثالي النزعة التي كانت مرجعه في علاقته بكل شيء. 

وبحسب تقديم الناشر للرواية فإن البطل "استيقظ ذات يوم ليجد كل بنيان شخصيته وقد بدأ يهتز، وكل ما ألفه في حياته بدا الآن غريباً، بدأ يفكك الأشياء، لكنه عجز عن إعادة تشكيلها". 

ويطرح حامد في روايته أسئلة يسعى للإجابة عليها بطريقته ومن هذه الأسئلة: "ماذا لو تجاوزت السن لكنك علقت مع الأسئلة؟ ماذا لو لم تقنعك الإجابات المعهودة؟ ماذا لو أصررت على الاستمرار في البحث؟ ما عقاب سدنة المسلمات لمن تعذبهم الأسئلة؟".