مع اشتداد "حرب الرقائق".. الصين تحظر منتجات "ميكرون" الأميركية

في أحدث تطور في الخلاف العميق بين الولايات المتحدة والصين حول التكنولوجيا الحاسمة للاقتصادات في جميع أنحاء العالم، بكين تحظر شركة "ميكرون" الأميركية لصناعة الرقائق من مشاريع البنية التحتية الرئيسية.

  • الصين: الشركة الأميركية تشكل تهديدات أمنية جدية
    الصين: الشركة الأميركية تشكل تهديدات أمنية جدية

تناول موقع  "بي بي سي" البريطاني، اليوم الإثنين، أنّ بكين تعتبر الرقائق المصنعة من قبل شركة MICRON الأميركية تشكل تهديداً لأمنها القومي.

وأعلنت الصين ذلك عبر هيئة تنظيم الفضاء الإلكتروني يوم الأحد، وقالت إنّ الشركة الأميركية تّشكل "تهديدات أمنية جدية"، وهذا يعني أنّه سيتم حظر منتجات الشركة من مشاريع البنية التحتية الرئيسية في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وبحسب الموقع، هذه أول خطوة رئيسية للصين ضد شركة لصناعة الرقائق الأميركية، مع تصاعد التوترات بين بكين وواشنطن.

وأشارت إلى أنّ هذا الإعلان هو أحدث تطور في الخلاف العميق بين الولايات المتحدة والصين حول التكنولوجيا الحاسمة للاقتصادات في جميع أنحاء العالم.

وفي الثامن من الشهر الجاري، تحدثت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، أنّ العقوبات الأميركية على الصين، حفّزت شركات التكنولوجيا الصينية  على تسريع البحث لتطوير ذكاء اصطناعي متطور من دون الاعتماد على أحدث الرقائق الأميركية.

ووجدت الصحيفة بعد مراجعة الأوراق البحثية والمقابلات مع الموظفين، أنّ الشركات الصينية تدرس تقنيات يمكن أن تسمح لهم بتحقيق أحدث أداء للذكاء الاصطناعي باستخدام أشباه موصلات أقل قوة، مشيرةً إلى أنّهم يبحثون أيضاً في كيفية الجمع بين أنواع مختلفة من الرقائق "لتجنّب الاعتماد على أي نوع واحد من الأجهزة".

اقرأ أيضاً: الشروط الأميركية الصعبة تقلق صانعي الرقائق الإلكترونية في كوريا الجنوبية