"نيويورك تايمز": اقتصاد "إسرائيل" في مأزقٍ غير مسبوق وسيتفاقم إذا امتدت الحرب

صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تشير إلى أنّ الاقتصاد الإسرائيلي في خطر، ولا سيما مع وجود إمكانية حرب طويلة الأمد بين "إسرائيل" والفصائل الفلسطينية في غزة.

  • مستوطنة إسرائيلية وصلتها صواريخ المقاومة في فلسطين المحتلة (أرشيف)
    مستوطنة إسرائيلية وصلتها صواريخ المقاومة في فلسطين المحتلة (أرشيف)

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، اليوم الجمعة، بأنّ احتمال نشوب حرب طويلة الأمد من الممكن أن يؤدي إلى فوضى اقتصادية شاملة في "إسرائيل" بالإضافة إلى وقوع خسائر بشرية مُدمّرة.

وقالت الصحيفة إنّ "تل أبيب" تُواجه ضربةً جديدة لاقتصادها، مضيفةً أنّ نحو 360 ألف جندي احتياط تركوا وظائفهم في الشركات من أجل التعبئة العسكرية، الأمر الذي أدّى إلى توقف أجزاء كبيرة في الاقتصاد لدى الاحتلال الإسرائيلي.

وتباطأت صناعة التكنولوجيا في "إسرائيل" بشكلٍ مفاجئ، وهي محرّك النمو. وجرى إيقاف الإنتاج في أهم حقلٍ للغاز الطبيعي البحري في "إسرائيل" وهي منصّة "تمار" الإسرائيلية خوفاً من استهدافها.

وقد خصص البنك المركزي مليارات الدولارات لمنع العملة الإسرائيلية "الشيكل" من الانهيار.

بدوره، قال مؤسس معهد "شوريش" للبحوث الاجتماعية والاقتصادية، دان بن ديفيد إنّ ما يزيد من حدّة الصدمة هو أنّ العديد من جنود الاحتياط الذين يتمّ استدعاؤهم للخدمة في الجيش هم رواد أعمال في مجال التكنولوجيا، ومدرسون، ومحامون في حين يتمّ إعفاء الرجال الأرثوذكس المتطرفين من الخدمة لأسبابٍ دينية. 

وحذرت وكالتان للتصنيف الائتماني، هذا الأسبوع، من إمكانية خفض تصنيف ديون "إسرائيل".

ويواجه البنك المركزي مأزقاً وهو خفض أسعار الفائدة للمساعدة في تعزيز الاقتصاد في زمن الحرب، أو إبقائها مرتفعةً لدعم الشيكل. ومن المقرر أن يعلن البنك قراره يوم الإثنين المقبل.

ووصلت السياحة في "إسرائيل" إلى طريقٍ مسدود حيث تتجنب السفن السياحية شواطئ "إسرائيل" ويلغي الناس زياراتهم. وأوقفت شركات الطيران الكبرى رحلاتها من وإلى البلاد، بما في ذلك رحلات الشحن.

وقالت شركة "إنفيديا" أكبر شركة مصنعة للرقائق المستخدمة في الذكاء الاصطناعي والرسومات الحاسوبية في العالم، إنّها "ألغت قمّة الذكاء الاصطناعي التي كان من المقرر عقدها في "تل أبيب". وكذلك أغلقت شركتا  H&M وZara متاجرهم في الكيان الإسرائيلي.

ولفت محللون إلى أنّ الصراع بين "إسرائيل" والفصائل الفلسطينية يمكن أن يؤدي أيضاً إلى إبطاء استثمارات الغاز الطبيعي في المنطقة، الأمر الذي يضرّ بطموحات "إسرائيل".

واليوم، تحدّث موقع "ذي ماركر" الاقتصادي الإسرائيلي الملحق القتصادي لصحيفة "هآرتس"، عن معلوماتٍ تفيد بأنّ "إسرائيل دخلت الحرب، وهي في حالة ركود، والتجارة صفر حالياً"، مشيراً إلى أنّ "الشعور في إسرائيل هو أنّ الجميع في حربٍ وجودية".

وأضاف أنّ "الأسبوع الثاني من الحرب على وشك الانتهاء، وهو الأسبوع الذي لا توجد فيه تجارة تقريباً في إسرائيل، والكثيرون يحاولون البقاء ورؤوسهم فوق الماء، يخشون من المستقبل - وما زالوا لا يعرفون من سيعوضهم ومتى؟".

وسبق أن ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، أنّ التجّار زادوا رهاناتهم ضد "الشيكل" الإسرائيلي، ما يضغط على بنك "إسرائيل" لإبقاء أسعار الفائدة دون تغيير وتحقيق الاستقرار في العملة، على الرغم من تكلفة الحرب التي تلوح في الأفق على الاقتصاد.

ويأتي كل ذلك فيما يتدهور اقتصاد "إسرائيل"، منذ ما قبل "طوفان الأقصى"، الأمر الذي دفع المستوطنين إلى إبداء استيائهم، إذ أعرب 76% من مستوطنين، استطلعت قناة "كان" الإسرائيلية آراءهم الشهر الماضي، عن اعتقادهم بأنّ الوضع الاقتصادي في العام الأخير "تغيّر نحو الأسوأ".

اقرأ أيضاً: تقرير اقتصادي إسرائيلي: الحرب أدخلتنا في حالة ركود والتجارة صفر حالياً

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.