رئيس المركزي الإيراني يؤكد عودة النمو والاستقرار إلى اقتصاد البلاد

محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي يؤكد عودة النمو والاستقرار للبلاد رغم الحظر المستمر الذي فرضته الولايات المتحدة الأميركية على إيران خلال السنتين الماضيتين.

  • التدابير التي اتخذها البنك المركزي والحكومة الإيرانية سببت بتحسن اقتصاد البلاد

أكد محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي عودة النمو والاستقرار للاقتصاد، رغم إجراءات الحظر المتواصلة التي واصلت الولايات المتحدة الأميركية فرضها على البلاد خلال السنتين الماضيتين. 

وأشار همتي خلال افتتاح أعمال الدورة الـ59 للجمعية العامة للبنك المركزي اليوم الخميس في طهران، إلى أن التدابير التي اتخذها البنك المركزي والحكومة الإيرانية في هذه الظروف، سببت بأن يشهد اقتصاد البلاد أوضاعاً أكثر استقراراً، فيما تتجه مختلف الأسواق نحو الاستقرار.

كما شدد المحافظ على أن سوق الصرف هو أهم الأهداف الذي توخته أميركا في فرض الحظر، وكان من المتوقع عبرهه دخول البلاد في ركود متضخم جراء صدمة انخفاض إيرادات النفط. 

بالتوازي، أوضح همتي أن الخروج من الركود التضخمي في الظروف العادية ليس سهلاً، إلا أنه تم تبني إجراءات أدت إلى تحرر اقتصاد إيران من ضغوطات الحظر التي تواصلت بقوة خلال مدة قصيرة.

وفي السياق، ذكر محافظ البنك المركزي أن القطاع غير النفطي للاقتصاد الايراني سجل نمواً خلال الأشهر الـ6 الممتدة من  21 آذار/مارس حتى 22 أيلول/سبتمبر 2019، الأمر الذي يعني تغلب البلاد على الركود.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن خلال تشرين الثاني الماضي، فرض بلاده العقوبات الأكثر صرامة على إيران والتي تطال عمليات الشحن وبناء السفن والتمويل والطاقة. كما تتضمن وضع أسماء أكثر من 700 فرد وكيان وسفن وطائرات على قائمة العقوبات، بما في ذلك البنوك الكبرى ومصدري النفط وشركات الشحن. 

وتعليقاً على ذلك أعرب كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا عن أسفهم الشديد لإعادة فرض أميركا عقوبات على إيران، مؤكدين التزامهم بتطبيق الاتفاق النووي ضمن احترام الاتفاقات الدولية.

من جهته، أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني أن ترامب أصغر من أن يخضع إيران، لافتاً إلى أن العقوبات الأميركية ستدفع طهران إلى المزيد من الاعتماد على قدراتها الذاتية.