"أوبك+" تقرر تمديد تخفيضات قياسية في إنتاج النفط

وزير الطاقة الروسي يؤكد أن "أوبك+" قررت تمديد اتفاق إنتاج النفط بواقع 9.7 مليون برميل يومياً حتى تموز/يوليو المقبل، ووزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب يقول إنه لا "يمكن التوقف عند هذا الحد".

  • "أوبك+" تقرر تمديد تخفيضات قياسية في إنتاج النفط
    وزير الطاقة الإماراتي: أوبك بلاس" توافق على تمديد خفض الإنتاج الحالي خلال تموز/يوليو

قررت "أوبك" وروسيا وحلفاؤهما اليوم السبت، تمديد تخفيضات قياسية في إنتاج النفط حتى نهاية تموز/يوليو المقبل بعد أن تضاعفت أسعار الخام في الشهرين الماضيين إثر جهودهم التي أسفرت عن سحب ما يقرب من 10 بالمئة من الإمدادات العالمية من السوق.

ووفقاً لمسودة إعلان اطلعت عليها "رويترز" مع بدء مؤتمر بالاتصال المرئي عن بعد، فمن المقرر أن تطلب المجموعة المعروفة باسم "أوبك+" من الدول التي تخطت حصصها في أيار/مايو وحزيران/يونيو، مثل نيجيريا والعراق، بالتعويض عن ذلك من خلال خفض إضافي في الفترة من تموز /يوليو وحتى أيلول/سبتمبر.

وطالبت "أوبك" دولاً منها نيجيريا والعراق تخطت حصص انتاجها في أيار/مايو وحزيران/يونيو بالتعويض عن ذلك عبر تقليص إضافي من تموز/يوليو وحتى أيلول/سبتمبر.

من جهته، قال وزير الطاقة الإماراتي إن "أوبك+" توافق على تمديد خفض الإنتاج الحالي خلال تموز/يوليو، أما وزير الطاقة الروسي قال إن "أوبك+" قررت تمديد اتفاق إنتاج النفط بواقع 9.7 مليون برميل يومياً حتى تموز/يوليو.

كما قال وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب لدى افتتاحه المحادثات إنه على الرغم من التقدم الذي تحقق حتى اليوم فلا يمكن التوقف عند هذا الحد.

وذكرت وزارة النفط النيجيرية أن أبوجا أيدت فكرة التعويض عن الإنتاج الزائد في أيار/مايو  وحزيران/يونيو .

كما وافق العراق، الذي سجل واحدة من أسوأ معايير الالتزام في أيار/مايو، على تقليص إضافي رغم أنه لم يتضح بعد كيف ستتفق بغداد مع شركات النفط الكبرى بشأن تقليص الإنتاج العراقي.

ويتوقّع بعض المحللين ومراقبي السوق أن يكون التمديد لفترة أطول، إلى نهاية الصيف إن لم يكن حتى نهاية العام، لأن تخفيف إجراءات العزل التي طبقت في العديد من دول العالم، لم تسمح بإعادة حجم الاستهلاك إلى مستواه ما قبل الأزمة، الذي كان أقل من العرض أصلا.

وكانت مجموعة أوبك+ قد اتفقت في نيسان/أبريل على خفض الإمدادات بواقع 9.7 مليون برميل يومياً خلال أيار/مايو وحزيران/يونيو لدعم الأسعار التي انهارت بسبب أزمة فيروس كورونا.

وكان من المقرر تقليص التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل يومياً في الفترة من تموز/يوليو إلى كانون الأول/ديسمبر كانون.

وارتفعت أسعار النفط أمس الجمعة، بعد تراجع غير متوقع لمعدل البطالة بالولايات المتحدة في أيار/مايو وقرار "أوبك" تقديم موعد مناقشات بشأن مد أجل تخفيضات إنتاج قياسية.