تكساس: 3 ضحايا نتيجة موجة برد قاسية تجتاح جنوب أميركا

عاصفة ثلجية كبيرة تودي بحياة أشخاص في ولاية تكساس الأميركية وتقطع الكهرباء عن أكثر من 4 ملايين شخص.

  • اضطرت شركة الكهرباء بالولاية إلى قطع التيار بشكل متناوب في ظل زيادة الاستهلاك خلال الموجة
    اضطرت شركة الكهرباء بالولاية إلى قطع التيار بشكل متناوب في ظل زيادة الاستهلاك خلال الموجة

قُتل 3 أشخاص وانقطع التيار الكهربائي عن أكثر من 4 ملايين نسمة في ولاية تكساس الأميركية، جراء موجة برد قاسية تضرب الولاية.

وقطعت الكهرباء عن ملايين الأميركيين في الولاية بعدما اضطرت شركة تشغيل شبكة الكهرباء إلى قطع التيار بشكل متناوب في ظل زيادة الاستهلاك خلال موجة البرد.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن يوم أمس حالة الطوارئ في البلاد، وقرر إرسال مساعدات اتحادية لولاية تكساس، حيث تراوحت الحرارة بين درجتين تحت الصفر و22 درجة تحت الصفر.

وقال آرت أسيفيدو قائد شرطة هيوستن على تويتر، إنه يشتبه في أن وفاة أحد الأشخاص نتجت عن التعرض إلى "درجات حرارة بالغة الانخفاض".

كما أشارت شرطة هيوستن منذ قليل، إلى أنه عند الدخول إلى أحد المنازل وجدت شخصين بالغين وطفلين مصابين بالتسمم بأول أكسيد الكربون، توفي إثنان منهم، فيما نقل الباقون لإسعافهم.

ويذكر أن الموجة الشديدة البرودة التي تجتاح تكساس وصلت كذلك إلى شمال المكسيك المجاورة حيث قالت السلطات إن الكهرباء انقطعت عن 4.7 مليون مستخدم في وقت مبكر يوم أمس الإثنين.

ونشرت شرطة مدينة هيوستن في ولاية تكساس صورة لوسط المدينة خالية من المارة نتيجة الصقيع.

وبدوره، غرد حاكم الولاية غريغ أبوت على تويتر بالقول إن "قدرة بعض الشركات المولدة للكهرباء تجمدت، وهي تعكف على استعادة توليد التيار"، مضيفاً أنه أمر بانتشار الحرس الوطني في أنحاء الولاية للمساعدة في استعادة الكهرباء.

وأعلن مطار جورج بوش الدولي في هيوستن أنه سيظل مغلقاً حتى الواحدة ظهراً على الأقل بالتوقيت المحلي، أي عند 19:00 بتوقيت غرينتش، لليوم الثلاثاء، فيما أوقف مطار هوبي بالمدينة عملياته حتى ظهر اليوم على الأقل بسبب سوء الأحوال الجوية.

وفي ولاية لويزيانا، حيث تسببت درجات الحرارة بالغة الانخفاض في انقطاع الكهرباء أيضاً وفي إغلاق بعض الطرق، فرضت بعض المقاطعات حظراً على التجول لإبعاد السكان عن الطرق. وكان أكثر من 110 آلاف منزل ومتجر وشركة بلا كهرباء الليلة الماضية.